المجد | التطبيع .. تاريخ من التنازلات المجانية
 
التفاصيل » عين على العدو » 2008-04-20
 

التطبيع .. تاريخ من التنازلات المجانية

 

                                   

              بعد حرب أكتوبر 1973 ، وقعت مصر وإسرائيل معاهدة سلام في 1979 ، ورغم أن الدول العربية الأخرى قاطعت مصر عقب توقيع معاهدة السلام فإن جميعها أعادت علاقاتها مع مصر وفتحت من جديد سفاراتها في القاهرة وأعيد مقر الجامعة العربية الذي كان قد نقل إلى تونس للقاهرة في مطلع الثمانينات. 

محيط - جهان مصطفى 

            وبعد مؤتمر مدريد للسلام الذي عقد في 1991 ، سعت إسرائيل لتطبيع علاقاتها مع بقية الدول العربية وبعد محادثات سرية وقعت اتفاقيات أوسلو مع منظمة التحرير الفلسطينية عام 1993 ، كما وقعت معاهدة سلام مع الأردن في عام 1994 .

وفي مايو 1996 ، فتحت إسرائيل مكتبين للتمثيل التجاري في سلطنة عمان وفي قطر بزعم تطوير العلاقات الاقتصادية والعملية والتجارية ، إلا أنه بعد اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الثانية في سبتمبر 2000 ، تم إغلاق مكتب التمثيل التجاري الإسرائيلي في سلطنة عمان .

أما بالنسبة لدول المغرب العربي ، فقد فتحت إسرائيل مكتب ارتباط في العاصمة المغربية الرباط في نوفمبر 1994 ، وفتح المغرب مكتبه في إسرائيل بعد ذلك بأربعة أشهر ، مما أدى إلى إقامة علاقات دبلوماسية ثنائية.

وفي إبريل 1996 ، فتحت إسرائيل مكتبًا لرعاية المصالح في تونس ، وقامت تونس بخطوة مماثلة بعد ذلك بستة أسابيع في مايو 1996.

 

وأرجعت إسرائيل حرصها على إقامة علاقات مع دول المغرب العربي إلى العدد الكبير من اليهود الذين قدموا إليها من دول المغرب ووصفها لتلك الدول بالمعتدلة التي يمكن أن تلعب دورا في احلال السلام ، إلا أنه بعد  اندلاع الانتفاضة الثانية قطعت المغرب وتونس علاقاتهما الدبلوماسية مع إسرائيل ، إلا أنه بقيت هناك بعض العلاقات التجارية والسياحية.

أما بالنسبة لموريتانيا ، فخلال مؤتمر برشلونة للشراكة الأورو متوسطية في نوفمبر 1995 وبحضور وزير الخارجية الإسباني توصلت الجمهورية الإسلامية الموريتانية في عهد الرئيس السابق معاوية ولد الطايع وإسرائيل إلى اتفاق يقضي بإقامة مكتبين لرعاية المصالح لكلا البلدين في السفارتين الإسبانيتين في تل أبيب ونواكشوط.

وفي مايو 1996 ، فتحت موريتانيا ممثلية دبلوماسية في تل أبيب وأعربت عن رغبتها في تطبيع العلاقات مع إسرائيل بشكل كامل ، وفي أكتوبر 1999، أصبحت موريتانيا ثالث دولة عربية بعد مصر والأردن تقيم علاقات دبلوماسية كاملة مع إسرائيل ، على الرغم من الرفض الشعبي لتلك العلاقات .

وبدأت العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بتعيين غابيرل أزولاي مكلفا بالأعمال في المكتب الإسرائيلي الموجود في سفارة إسبانيا بنواكشوط ، وقد عقد مؤتمر علمي سنة 1997 بكلية العلوم والتقنيات بجامعة نواكشوط تحت شعار (الإنسان، الماء، الكربون)، وشارك فيه ثلاثة إسرائيليين.

كما اتهم نظام الرئيس الموريتاني السابق معاوية ولد الطايع سنة 1998 بالتستر على دفن نفايات نووية إسرائيلية في الصحراء الموريتانية، وسجن المعارض والسياسي أحمد ولد داداه وقادة آخرون في المعارضة إثر اتهامهم النظام بذلك.

وفي نهاية أكتوبر 1998 ، قام وزير الخارجية الموريتاني الشيخ العافية ولد محمد خونا بزيارة إسرائيل وعين بعيد عودته رئيسا للوزراء ، وأعلن في واشنطن في 27 أكتوبر 1999 عن رفع مستوى العلاقات الدبلوماسية بين البلدين إلى مستوى السفراء، وأشرفت وزيرة الخارجية الأمريكية السابقة مادلين أولبرايت على التوقيع على الإعلان بين وزيري خارجية الدولتين أحمد ولد سيد أحمد وديفيد ليفي.

وقد تم تعيين أفريد إيتان سفيرا لإسرائيل بنواكشوط وفي نفس السنة استضافت مدينة أطار في شمال موريتانيا إسرائيليين في إطار ملتقى دعا إليه رجل أعمال موريتاني قريب من الرئيس الموريتاني السابق ولد الطايع تحت عنوان "الملتقى الدولي للنخيل الموريتاني".

وإثر الملتقى ، مولت إسرائيل مشروعا صغيرا لحماية النخيل تحت غطاء برنامج الأمم المتحدة لمكافحة التصحر ، وقد أصيبت واحات النخيل المعالجة بداء يعرف محليا باسم (البيوط) ، كما ساهم الإسرائيليون في بالتعاون مع رجل أعمال موريتاني في مشروع لزراعة البطاطس على النهر قدرت تكلفته بما يعادل 26 مليون دولار تقريبا.

وقد زار وفد طبي إسرائيلي نواكشوط في 11 يوليو 1999 لإجراء عمليات لعيون بعض المرضى الموريتانيين، وقد نالت الزيارة تغطية إعلامية إسرائيلية وعدم ترحيب شعبي موريتاني.

وكشفت صحيفة "جيروزالم بوست" الإسرائيلية أيضا أن إسرائيل كانت قد بدأت في إقامة مركز لأمراض السرطان في موريتانيا، وقد توقف العمل فيه منذ سنة 2005 ثم بدأ العمل مجددا نهاية سنة 2006 ولم ينته بعد، كما زار وفد من الكنيست الإسرائيلي موريتانيا في شهر إبريل 2000 ، وأعلن في نهاية الزيارة عن تأسيس لجنة دعم التطبيع مع إسرائيل في موريتانيا ورأس تلك اللجنة بو بكر ولد عثمان الملقب الناه.

وتأسس الرباط الوطني لمقاومة الاختراق الصهيوني وللدفاع عن القدس والعراق في مايو 2001 وعين السياسي والنائب البرلماني محمد جميل ولد منصور أمينه العام، ليخلفه السياسي ونائب رئيس حزب التجمع الوطني للإصلاح والتنمية (تواصل) محمد غلام ولد الحاج الشيخ .

وزار وزير الخارجية الموريتاني السابق الداه ولد عبدي إسرائيل في مايو 2001 ، كما التقى الرئيس ولد الطايع مع وزير الخارجية الإسرائيلي السابق شيمون بيريز في 5 سبتمبر 2002 على هامش قمة الأرض في جوهانسبورج.

كما زار شيمون بيريز موريتانيا في أكتوبر 2002 وتم تعيين بوعز بيسموت سفيرا جديدا لإسرائيل في نواكشوط في 23 إبريل 2004 خلفا لأفريد إيتان.

وقد زار وزير الخارجية الإسرائيلي السابق سيلفان شالوم موريتانيا في 3 مايو 2005، وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على الطلبة في العاصمة نواكشوط خلال مظاهرة احتجاج على تلك الزيارة.

واجتمع وزير الخارجية الموريتاني السابق أحمد ولد سيدي أحمد مع نظيره الإسرائيلي شالوم بعد أسابيع قليلة من الانقلاب العسكري الذي أطاح بالرئيس ولد الطايع وذلك على هامش اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك في سبتمبر 2005 .

وقد أعلن العديد من المرشحين للرئاسة في انتخابات مارس 2007 في برامجهم الانتخابية عن عزمهم قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين، ومن أبرزهم الرئيس الحالي سيدي محمد ولد الشيخ عبد الله .

وبالإضافة إلى الدول السابقة ، فإن إسرائيل سعت خلال مؤتمر أنابوليس للسلام الذي عقد في 27 نوفمبر 2007 بالولايات المتحدة ، لجر دول عربية أخرى لدوامة التطبيع دون تقديم أية تنازلات تذكر ، إلا أن رفض السعودية القاطع في هذا الشأن أحبط المخطط الإسرائيلي.   

 
 
 
شارك بتعليقك
مواضيع ذات علاقه
 
أنقذوا جلعاد شليت قبل فوات الأوان
إياكم والزحف إلى غزة
أولمرت و"خطة الإنطواء"
العملاء الهاربون يعيشون الذل والمهانة في الكيان
 
 
 
اخترنا لك
لماذا شاؤول أرون أولاً ؟
 
الدوافع الحقيقة وراء اهتمام الكيان بالقارة السمراء
 
هكذا وقعت سمر في شباك وعد كاذب
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع © المجد الأمني 2008 - 2017