المجد | شبكة قمار كبيرة تُدار عن طريق الانترنت بواسطة شبكة في شرق أوروبا
 
التفاصيل » عين على العدو » 2009-12-20
 

جرائم قتل بطرق بشعة

شبكة قمار كبيرة تُدار عن طريق الانترنت بواسطة شبكة في شرق أوروبا

 

 

المجد-

ما زالت دولة الكيان الصهيوني مركزا للفساد الدولي والداخلي حيث تظهر وسائل الإعلام الصهيونية يوميا حلقات متواصلة من الفساد والانحلال وشبكات الدعارة والقمار.

"المجد نحو وعي أمني" يسلط العين على المجتمع الفاسد فقد أفادت صحيفة هآرتس أنه كُشِف النقاب اليوم عن عملية مقامرة عن طريق الانترنت، أُديرت عن طريق صهاينة، بواسطة شبكة في شرق أوروبا.

 

واستطاعت عناصر الشرطة التابعة للوحدة القطرية للتحقيقات في قضايا الغش والخداع، والتي يُطلق عليها وحدة 433، أن تقوم باعتقال 5 من المتهمين صباح الثلاثاء الموافق 15/12/2009م، والذين يقومون بإدارة هذه الشبكة عن طريق الانترنت، والتي يقف على رأسها صهيوني يسكن في الخارج، وشقيقه من سكان تل الربيع المحتلة .

وتفيد مصادر الشرطة أن هناك موقوفون آخرون يعملون في الإدارة والفنيات لهذه الشبكة، مشيرة إلى أن التحقيقات والتحريات السرية كانت مستمرة منذ حوالي عام.

وقد شملت هذه الشبكة مقامرات رياضية بأنواع مختلفة، وقد تمت المقامرات من خلال بطاقات ائتمان، حيث كانت الأموال تحول إلى البنوك مباشرة.

وتعتبر هذه الظاهرة الأكثر بروزا في أواسط عصابات الإجرام في دولة الكيان، حيث يتخللها أموال طائلة تصل مئات الملايين من الشواكل، وقد تجري من خلفها أعمال ابتزازية بقوة التهديد والسلاح والعنف.

ومن ناحية أخرى في موضوع مرتبط بالقتل والإجرام فقد تحدثت الصحف الصهيونية عن امرأة 30 عاما لقيت مصرعها، وهي وأم لثلاثة أطفال في قرية نحف بمنطقة الجليل، شمال الكيان، حيث لم تستطع طواقم الإسعاف أن تنقذ حياتها اثر تعرضها لعدة طعنات في الجزء العلوي من جسدها.

وبحسب ما نشر موقع "يديعوت احرونوت" فان قوات من الشرطة والإسعاف الصهيونية وصلت إلى بيت القتيلة، حيث وجدت غارقة بدمائها بعد تعرضها لعدة طعنات بسكين في جسدها.

 

وقد أعلن طاقم الأطباء عن وفاتها قبل نقلها للمستشفى، وقد باشرت الشرطة وطواقم التحقيق في منطقة الجليل بالتحقيق في أسباب ودوافع القتل، حيث تم استدعاء زوجها الذي كان يتواجد في مكان عمله إلى البيت، وتحاول الشرطة عمل تعتيم على ملابسات الحادث حتى انتهاء التحقيق.

وأضاف الموقع أن سيدة أخرى 30 عاما من قرية حورفيش في منطقة الجليل وجدت مقتولة يوم الخميس الماضي في مكتب عملها الواقع قبالة بيتها في القرية، حيث وجدت الشرطة على جسدها آثار تعذيب ما دفع الشرطة للتحقيق في جريمة قتل، وهي أيضا متزوجة وأم لطفلين وخريجة هندسة وتعمل في مكتب هندسي في قرية حورفيش.

وأشار الموقع أن رجلاً 41 عاما من مدينة أم الفحم قتل يوم الأحد الماضي أثناء تواجده في عمله في الكراج التابع له، وقد أشارت نتائج التحقيق الأولية أن أسباب القتل تعود إلى خلاف عمل سابق.

 

 
 
 
شارك بتعليقك
مواضيع ذات علاقه
 
"سي آي إيه" تعلن فشل بوش في الشرق الأوسط
الوحدة 9900 .. نواة التجسس الفضائي على المنطقة
المغزى الفعلي لشعار "الدولة اليهودية"
هل يسلم العرب من التسونامي الاقتصادي؟
 
 
 
اخترنا لك
هل تلجأ المخابرات الصهيونية لابتزاز أصحاب البيوت المدمرة
 
تخوف صهيوني من استخدام حزب الله للأنفاق خلال مواجهة محتملة !!
 
بالفيديو: من هو الطابور الخامس؟
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع © المجد الأمني 2008 - 2018