المجد | لا حرب على غزة، لكن ما هو البديل ؟
 
التفاصيل » ما وراء الحدث » 2015-05-12
 

لا حرب على غزة، لكن ما هو البديل ؟

 

المقاومة تتعافى

المجد – خاص

تصريحات قادة العدو الصهيوني عن استعادة المقاومة في غزة لقوتها وأن مواجهة كل فترة من الزمن هي أمر حتمي تضعنا أمام تصور لما سيكون عليه الحال في فترات الهدوء التي تسبق أو تلي هذه المواجهات المرتقبة.

هذا التصور يمكن أن يتضح من خلال الإجابة على تساؤل عن مدى تحمل الجبهة الصهيونية لضريبة مواجهة جديدة تستمر لفترة زمنية قد تتجاوز فترة الحرب السابقة.

الحديث الموشح ظاهريا بصيغة التهديد لا يغفل عوامل الحديث عن عوامل الهزيمة الصهيونية خلال الحرب الماضية، وتركيزا على نزوح المستوطنين الساكنين لغلاف غزة والتحضير لإمكانية تكرارها يعزز الإنطباع بأن الجبهة الصهيونية ليست جاهزة لخوض حرب جديدة.

تأتي هذه التصريحات التي يمكن وصفها بالعبثية من مكونات لا تستطيع ان تتجاوز عقبة تشكيل حكومة صهيونية، ومن واقع صهيوني يعاني من تفكك في التحالفات السياسية القائمة برغم الانتخابات على الصراع السياسي والنزاع على انجازات حزبية.

بصيغة أخرى عبرت تصريحات أخرى عن حالة التخبط التي يعيشها الكيان، بالحديث عن أخطاء تم إتخاذها من الكابينت خلال الحرب الأخيرة على غزة أدت إلى عدم حسم نتائج المواجهة لصالح العدو الصهيوني بالشكل المنشود.

وجاء في ذات السياق ما عبر عنه سامي ترجمان عن عجز جيش الاحتلال عن منع المقاومة من استعادة قوتها واعادة بناء ما تم خسارته خلال الحرب الماضية.

وعن خيارات الجيش الصهيوني، عبر ترجمان عن أن البديل عن المقاومة في غزة هو الفوضى وهذا الذي لا يحتمله الكيان، خاصة في ظل عدم قدرة السلطة على الدخول والسيطرة على قطاع غزة، وأن هذا الكلام لا يختلف عليه إثنان كما يدعي.

في ظل كل هذه التصريحات وبكافة تناقضاتها، يتضح أن الحالة الميدانية سواء العسكرية أو السياسية حاليا أبعد ما تكون عن مواجهة جديدة مع قطاع غزة، خاصة في ظل المكاشفة الواضحة عن قدرات كل طرف والمعرفة المسبقة لسيناريو المواجهة المحتملة.

وعليه، يبقى التساؤل المطروح والذي يحتاج لإجابة، هو عن شكل الحالة التي ستكون عليها فترة الهدوء الحالية وكم سيصبر الفلسطينيون عليها بهذا الوضع الإقتصادي الصعب، أم أن الأوضاع مقبلة على إنفراجة ستشجعهم على عدم اللجوء إلى أقسى الخيارات وهو المواجهة من جديد. 

 
 
 
شارك بتعليقك
مواضيع ذات علاقه
 
أهداف دولة الكيان الأمنية على الصعيد العربي للسنة العبرية الجديدة
الجانب المخفي من تصريحات رئيس الشاباك
ما هو مستقبل العلاقات المصرية الصهيونية؟!!
الآن أصبح من السهل مقاطعة المنتجات الصهيونية في أوروبا
 
 
 
اخترنا لك
مخاطر غرف المحادثة الإلكترونية (الفيس بوك والبال توك)
 
كتاب: أفلام العنف والإباحية وعلاقتها بالجريمة
 
المستوطنات الوطن البديل للمهاجرين اليهود إلى فلسطين
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع © المجد الأمني 2008 - 2018