المجد | ما هو سر نجاح العمليات الفدائية الثنائية ؟
 
التفاصيل » ما وراء الحدث » 2016-03-14
 

ما هو سر نجاح العمليات الفدائية الثنائية ؟

 

انتفاضة القدس

المجد – خاص

نوعية جديدة من العمليات بدأت بالتحول إلى ظاهرة بعد مرور 6 أشهر على انتفاضة القدس، كانت آخر هذه النوعية من العمليات صباح أمس، حيث نفذ شخصين على الأقل عملية دهس وإطلاق نار قرب مستوطنة كريات أربع بالخليل.

هذه العمليات أطلق عليها العدو الصهيوني "العمليات الثنائية" بعد وقت طويل من الحديث عن العمليات الفردية والأزمة الأمنية التي سببتها للجيش الصهيوني وأجهزته الأمنية المختلفة.

وفي هذا السياق قال "ألون بن دافيد" المراسل العسكري للقناة العاشرة العبرية إن ظاهرة العمليات الثنائية في تزايد مستمر، هذا الصباح العملية رقم 12 التي ينفذها شخصان، أغلبهم أصدقاء أو أقارب.

وعند التمعن في أسباب تحقيق هذه النوعية من العمليات لنتائج أفضل، فإن السبب يعود لقوة الهجوم أساساً، فزيادة العدد تربك الخصم وتعطي مساحة أكبر للمناورة للمنفذ.

كما أن من أسباب نجاح مثل هذه العمليات أنها تتم في دوائر مغلقة غير قابلة للإختراق، فأغلب العمليات الثنائية تمت بالتنسيق بين أقارب أو أصدقاء أو جيران، يغيب عنها طابع التنظيم والتوجيه المقصود وبذلك فهي بعيدة عن مساحات عمل الشاباك وقدرته على اختراق المجموعات التنظيمية الذي تكرر في أكثر من مناسبة سابقة.

انتفاضة القدس تسير بخطوات واثقة نحو الاتجاه الصحيح، فهي تقدم إنجازات مميزة على صعيد ضرب النظرية الأمنية الصهيونية، وإرباك المجتمع الصهيوني الذي ما عاد يشعر بالأمن والأمان في أكثر المناطق التي تتمتع بحماية أمنية فائقة وخاصة.

وبذلك يمكن استيعاب الكلمات التي نطق بها المعلق الصهيوني بن كاسبيت والتي قال فيها : "لم يولد الشخص القادر على وقف هذه الانتفاضة"، والتي تدل على قوة وعنفوان هذه الانتفاضة الذي ما زال في أوجه.

 
 
 
شارك بتعليقك
مواضيع ذات علاقه
 
دراسة: الموساد يشعر بالضياع بعد الربيع العربي
لماذا لا يوجد حرب قريبا؟
الحرب الخفية في حجارة السجيل
خيار الموساد يرجح في معالجة المفاعل النووي
 
 
 
اخترنا لك
إضاءات في التخطيط الأمني من خلال الهجرة النبوية
 
كيف عزز الإسلام أهمية الأمن في حياة الإنسان ؟
 
اغتيال ظلال الرعب أبوجهاد "خليل الوزير"
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع © المجد الأمني 2008 - 2018