المجد | أعظم قصص .. الخيانة
 
التفاصيل » عبرة في قصة » 2016-07-21
 

أعظم قصص .. الخيانة

 

لا مبرر للخيانة...

المجد - خاص

يذهب كل شيء وينسى ويبقى الوطن في سويداء القلوب، فلا عذر للخونة والوطن لا ينسى من غدر به، فالخيانة هي الوجه القبيح الذي لا يجمله شيء، ولا يستسيغها حتى الفاسدون والعابثون، فالوطن والتاريخ لا يصفح أبدا ، ويظلان يذكران الخائن حتى بعد موته.

في يوم كان الوطن يتفقد ابناءه في غفلة من انفسهم فلمح من بعيد شاب على قارعة الطريق يبكي من الندم..

الوطن.. ما الذي جرى لحالك لتلقي من أهلك على قارعة الطريق أيها الفتى.

الخائن.. قله مروءتي يا شيخ وخيانتي لهم.

الوطن.. الم تعلم أيها المعذب أن من لا يملك  المروءة يمكنه أن يبيع عِرضهُ وشرفه كما يمكنه أن يبيع وطنه ، لأن الوطن هو بمنزلة العرض والشرف للإنسان . ومن هان عليه وطنه يهون عليه عرضه وشرفه.

الخائن.. يا شيخ قد ظلمني اهلي، وعشت غريبا بسبب ما القاه من ابناء قومي..

الوطن.. قد أختلف مع الحاكم وقد أمقته وأمقت حكومته ، قد يظلمني اهلي ، قد أحيا غريبا بينهم بسبب ما ألقاه من أبناء قومي وأبناء جلدتي ، لكن ما من عرف أو دين أو عقيدة أو فكر يبرر لي خيانة بلدي.

الخائن.. ها انا اتحمل وحدي عواقب خيانتي.

الوطن.. أنت ظلمت نفسك وأهلك فوق ظلمك لوطنك وأهل وطنك، وما من شيء يغفر خطيئة خيانة الوطن.

الخائن.. أوهمني الطرف الاخر بالحب والاحترام والتقدير.

الوطن.. مضلل انت.. من تخون وطنك لصالحهم، ينظرون إليك بالازدراء ، هم لا يثقون بك ولا يحترمونك حتى وإن أظهروا لك الاحترام، لانهم يعلمون أن من يبيع وطنه يبيع أوطان غيره بسهولة.

الخائن.. لم اكن اعي التاريخ جيدا ولم استخلص العبر ممن سبقني الى مستنقع الخيانة.

الوطن.. لا نريد ان نزعج الأموات في قبورهم، ويكفيك ان تتعلم من الخائن ( أنطوان لحد) صاحب جيش لحد، خان وطنه، وقتل اللبنانيين لصالح الكيان الصهيوني ، وحين أنسحب الصهاينة من أرض لبنان، تخلوا عن عبدهم الخائن، ولم يقبلوا حتى منحه اللجوء إلى كيانهم الغاصب.

الخائن.. صدقت يا شيخ لا عذر للخيانة والوطن لا ينسى والناس لا تنسي من خان اوطانها والتاريخ لا يصفح، حتى الموت لا يصفح للخائن وتبقى لعنة الخيانة تلاحق اهلة وابنائه، ... اجل كلهم ضحية للخيانتة.. فلا نامت اعين الخونة والمتآمرين على الوطن.

 
 
 
شارك بتعليقك
مواضيع ذات علاقه
 
هدى.. خانت زوجها فتحولت لعميلة
"سماح" تفلت من تاكسي الاسقاط
عالمة الذرة سميرة موسى على موعد مع الموت
العملاء.. قصص إسقاط مروّعة
 
 
 
اخترنا لك
حرب غزة تطيح بقادة ألوية ووحدات الجيش الصهيوني
 
الكذبة كرة ثلجية تكبر كلما دحرجتها
 
الحالة النفسية للعميل منذ ارتباطه وحتى اعدامه
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع © المجد الأمني 2008 - 2018