المجد | العالم العربي الذي كاد يحكم فرنسا
 
التفاصيل » عبرة في قصة » 2017-01-18
 

العالم العربي الذي كاد يحكم فرنسا

 

علماء تم اغتيالهم بظروف غامضة

المجد - خاص

ولد في لبنان وعاش في بيروت فترة تحصيله المدرسي قبل ان ينتقل الى فرنسا في سن الثامنة عشر، حصل سنه 1973 على شهادة الكفاءة في الرياضيات البحتة من جامعة جوزيف فورييه، وفي العام التالي نال شهادة الكفاءة في الفيزياء وفي الرياضيات التطبيقية ، ومن ثم على شهادة الدكتوراه، اعتبرته مجله(le point) الفرنسية مفخرة لفرنسا كما تعتبره دوائر البحث العلمي في باريس السابع من بين مائة شخصية تصنع في فرنسا الملامح العلمية للقرن الحادي والعشرين.

يعد رمال حسن رمال أحد أهم علماء العصر في مجال فيزياء المواد طلبت فرنسا من العالم الراحل العمل لديها عقب حصوله على درجة الدكتوراه فوافق على تولي منصب أستاذ في جامعة جرونوبل إضافة إلى عمله كباحث في المركز الوطني للبحوث العلمية الذي يضم خلاصة العقول المفكرة في فرنسا كما تولى مهام مدير قسم الفيزياء الميكانيكية والإحصائية في المركز بعد فوزه بالميدالية الفضية عن أبحاثه حول فيزياء المواد عام 1989م كما تمكن من التوصل إلى اكتشافات علمية مبهرة في مجال الطاقة ومن أبرز إنجازاته العلمية اكتشافاته في مجال الطاقة البديلة باستخدام الطاقة الشمسية والكهرباء الجوية والطاقة الصادرة عن بعض الأجسام الطبيعية.

اغتياله

توفي في 31 آيار 1991 في فرنسا في ظروف غامضة في مختبرة وسط ابحاثه العلمية، و لم يستبعد وجود أصابع خفيه وراء الوفاة التي تتشابه مع وفاة العالم حسن صباح في عدم وجود آثار عضوية مباشرة على الجثتين.

كتب عنه عدة كتب منها:

رمال حسن رمال: العالم اللبناني الذي كاد يحكم فرنسا في هذا الكتاب ترجمة لرجل عظيم من لبنان هو "رمال حسن رمَّال" الذي لم تسعه آفاق بلدته، ولا سماء وطنه لبنان، فقرر السفر إلى فرنسا، هذا ولم يتوقف نهر عبقريتة عند حدود فرنسا وحدها وإنما واصل تدفُّعه واندفاعه حتى عم بلاد العالم كله بخيراته وعطاءاته. سيّما بعد أن تمكن من السيطرة على علوم الرياضة وفروضها وأدخلها مادة هينةً في علوم الفيزياء والطاقة المنخفضة فأوجد بذلك معادلة فريدة مبتكرة لم يسبقه إليها أحد من العلماء أو المشتغلين بهذه الحقول.

 
 
 
شارك بتعليقك
مواضيع ذات علاقه
 
قصة أشهر جاسوسة عربية للموساد
الجاسوسة أمينة المفتي... الأرستقراطيّة التي أدمنت الخيانة
قصة عجيبة من قصص المخابرات والجاسوسية في العراق!
الأهرام تنشر قصص ثلاثة عملاء اخترقوا أمن الكيان لصالح المخابرات المصرية
 
 
 
اخترنا لك
20 ألف "طائرة مُسيّرة" تهدد أمن الكيان الصهيوني
 
من هو المتطرف ايهودا غليك؟!
 
اعترافات عملاء .. كيف تواصلوا مع ضباط الشاباك؟
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع © المجد الأمني 2008 - 2018