المجد | قصة الطالب الذي ابكى زملاءه ومعلمته..!!
 
التفاصيل » عبرة في قصة » 2017-02-22
 

قصة الطالب الذي ابكى زملاءه ومعلمته..!!

 

ماذا يعمل اباك؟ .. قصة ابكت المعلمة

المجد - خاص

نظمت احدى المدراس الابتدائية رحلة لطلابها الى شاطئ البحر, وطلبت المعلمة من كل طالب أن يعرف عن نفسه وعن مهنه ابيه، ورصدت جائزة لمن يقوم بوصف مهنه ابية بأفضل وصف..

فقالت المعلمة:

هيا لنبدأ بالتعارف..

فرفع الأول يده .. أبي يعمل نجار يصنع الأبواب والشبابيك التي تحمينا من البرد والمطر ومن لصوص الوطن.

ورفع الثاني يده.. أبي يعمل مهندس يشرف يخطط ويبني ويرسم لنا وطن أجمل.

ورفع الثالث يده.. أبي يعمل مدرس يعلم الاجيال، ويخرج المهندس والطبيب والنجار، يعلمهم جميعاً كيف يبنون الوطن.

وعندما وصل دور الطالب الرابع تلكأ ولم يرفع يده ..!!

ضحك الكل وسخروا من هذا الطفل وبدأت المعلمة تصيح في وجهه قائلة:

ما بك؟!! الا تعرف ماذا يعمل أباك؟!!

فبكى الطفل على سخرية الجميع منه حتى المعلمة!!

فشعرت المعلمة بالخجل بعد ما وجدت الدموع تجرى من عيني الطفل!!

وقالت له:

أعذرني ولكن, لماذا لا تريد أن تعرف عن نفسك؟

فصمـــت الطفل قليلا وبدأ يمسح دموعه بكفيه الصغيرتين ثم تابع قائلا:

إن أبي يعمل متخابرا مع الاحتلال، مهمته أن يقتل كل من يبني هذا الوطن، أورثني العار بدافع المال.. كنت فقط بحاجة الى أن أفخر به بين زملائي حتى لو لم يستطع أن يوفر لي قميص او شنطة المدرسة..

فالوطن أعظم من أن يباع بقميص أو شنطة، هذا هو أبي..!! وانهمر الطفل بالبكاء.

لم تجد المعلمة شيئا تفعله سوى أن تشارك الطفل بكاءه وقبلت رأسه أمام الجميع، وقالت أي ذنب اقترفت لتؤخذ بجريرة أبيك.

 
 
 
شارك بتعليقك
مواضيع ذات علاقه
 
قصة إيلي كوهين في كتاب الموساد
العميل الصغير.. كان السبب في استشهاد السرحي على الحدود
سذاجة فتاة توقعها في الابتزاز لأكثر من 12 عاما!
صبي التنظيف يزرع تنصت في طاولة السفير
 
 
 
اخترنا لك
كيف أدمن (م – ن) على الحبوب المخدرة؟
 
الجدار الأرضي على حدود غزة .. خلفيات تاريخية (1)
 
فلسطيني يخترق حائط مؤسس الفيس بوك ليثبت اكتشافه ثغرة امنية
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع © المجد الأمني 2008 - 2018