المجد | إعلام الاحتلال يحذر من هجوم محتمل بدعم إيراني
 
التفاصيل » عين على العدو » 2017-12-26
 

إعلام الاحتلال يحذر من هجوم محتمل بدعم إيراني

 

المجد – وكالات

قالت القناة الثانية الصهيونية، إن هناك 4 مؤشرات تعزز من احتمالات شن حرب إيرانية بالوكالة على الكيان الصهيوني، تزامنًا مع ما نشره موقع "ديبكا" الصهيوني بشأن تحركات عسكرية صوب الحدود.

وكان الموقع الاستخباراتي الصهيوني، قال إن: "تل أبيب تعرضت لـ"نكسة خطيرة"، بعد أن تمكنت "قوات سورية مدعومة إيرانيًا" من تطويق بلدة مغر المير عند سفوح جبل الشيخ، مع تقدم قوات الجيش صوب بيت جن وسط اشتباكات عنيفة، بدعم من غارات جوية مكثفة وقصف مدفعي عنيف، شمالي هضبة الجولان، على بعد 4 كيلومترات من مواقع الجيش الصهيوني".

ويعد هذا الجيب هو آخر المعاقل المتبقية لقوات المعارضة في المنطقة الواقعة جنوب غربي دمشق والتي تعرف باسم الغوطة الغربية والتي سيطرت عليها القوات الحكومية منذ العام الماضي بعد معارك عنيفة على مدى سنوات مما أجبر قوات المعارضة على الاستسلام.

وتشعر دولة الاحتلال بقلق من تعزيز إيران نفوذها في سوريا بعد هزيمة تنظيم "داعش" وقامت خلال الأسابيع القليلة الماضية بتصعيد هجماتها ضد أهداف داخل سوريا، بحسب "رويترز".

ونشرت القناة الثانية الصهيونية تحليلًا عسكريًا يشير إلى أن هناك أربعة مؤشرات تدل على أن إيران تقترب من تنفيذ وعيدها بالقضاء على الكيان الصهيوني، "أولها أنه في منتصف تشرين الثاني/ نوفمبر أنجزت إيران جسرًا أرضيًا يربط الحدود الإيرانية في العراق مع مرتفعات الجولان السورية والبحر الأبيض المتوسط، وثانيها قيام إيران ببناء مصانع في سوريا ولبنان لتصنيع الصواريخ الموجهة وغيرها من الذخائر الدقيقة لاستخدامها في صراع مستقبلي مع الكيان الصهيوني".

واعتبرت القناة أن المؤشر الثالث هو ما كشفته صحيفة "وول ستريت جورنال" مؤخرا، بشأن أن "إيران لديها الآن قوة شيعية بالوكالة قوامها 125 ألف مقاتل في سوريا، تفوق الجيش السوري العادي"، وهي القوات التي تتلقى أوامرها من قاسم سليماني، قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، بحسب القناة الثانية (إسرائيل تهدد بضربة عسكرية بعد رصد تحركات إيرانية).

وقالت القناة إن المؤشر الرابع هو: "حادثة تثبت أن إيران تستخدم وكلاءها للتحضير لما تعتبره الحرب الأخيرة ضد الدولة اليهودية، حينما شوهد زعيم ميلشيا "عصائب أهل الحق" العراقية، إحدى فصائل الحشد الشعبي العراقي، قيس الخزعلي، أثناء جولة له على الحدود اللبنانية الجنوبية، بالزي العسكري عند بوابة فاطمة في بلدة كفركلا الجنوبية برفقة عناصر من حزب الله، قائلاً إنهم "على أتم الجهوزية للوقوف صفًا واحدا مع الشعب اللبناني والقضية الفلسطينية ضد الاحتلال الصهيوني".

جدير بالذكر أن وزير الاستخبارات الصهيوني يسرائيل كاتس، قال خلال حوار مع صحيفة "إيلاف" السعودية: "أريد أن أؤكد هنا أننا نعرف ولدينا معلومات أن إيران تنشئ مصانع للصواريخ المتطورة في لبنان، وهنا أريد أن أوضح بشكل قاطع أننا رسمنا خطًا أحمرًا جديدًا ولن نسمح لهم بذلك مهما كلف الأمر، نحن منعناهم حتى الآن من إقامة قواعد جوية وبرية وبحرية في سوريا وبشار الأسد يعرف ذلك جيدًا".

وشدد الوزير أن دولة الكيان ستعمل بشكل عسكري كما يحصل في سوريا لمنع ذلك، قائلًا: "كل من يهدد أمننا وكياننا سنقوم بتلقينه درسًا قاسيًا بكل ما لدينا من القوة، ولدينا قوة كبيرة، ولدينا استخبارات، ونعرف كل ما يحاك لنا، وسنواجه ذلك بقوة".

 
 
 
شارك بتعليقك
مواضيع ذات علاقه
 
عائلات الجنود القتلى تطالب بنشر تقرير إخفاقات حرب 2014
وحدة صهيونية متخصصة للعمل تحت الأرض
دراسة أمريكية: "حماس" تتقدم على "فتح" عربياً رغم التحالف الدولي ضدها
"لؤلؤة الموساد - شولا كوهين" والدة السفير الصهيوني القادم إلى القاهرة
 
 
 
اخترنا لك
دراسة .. الصاروخ كورنت-EM الذي تخشاه دولة الكيان!!
 
ماذا كانت مهمة العميل ش.خ ؟
 
الخيانة الزوجية
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع © المجد الأمني 2008 - 2018