المجد | بالفيديو: من هو المجرم الدموي "آفي ديختر" ؟
 
التفاصيل » عين على العدو » 2018-04-18
 

بالفيديو: من هو المجرم الدموي "آفي ديختر" ؟

 

المجد – خاص

ظهر المجرم الصهيوني "آفي ديختر" في مقطع فيديو بثه على مواقع التواصل الاجتماعي يهاجم فيه المقاومة الفلسطينية ويطلب من الفلسطينيين عدم المشاركة في مسيرة العودة الكبرى، في مسرحية مكشوفة لإقناعهم بأن سبب معاناتهم هو عدم الاستسلام وعدم الخضوع أو القبول بتقسيم فلسطين، مستخدماً بعض المقولات الشعبية التي وظفها لإيصال رسالته للفلسطينيين الذين طالما عانوا من حقده ودمويته منذ أن التحق بالأمن الصهيوني حتى اللحظة.

يسعى "ديختر" من خلال هذا الفيديو أن يظهر بأنه رجل سلام وضد العنف، وهو كاذب، لكن تاريخه الأسود شاهد على جرائمه باعترافاته التي يعلنها بين الفينة والأخرى وفي كل يوم، فمن هو "ديختر" ؟ وما هي جرائمه؟

ولد "ديختر" عام 1952م  وتقلد عدة مناصب، أهمها مسئول "الشاباك" في المناطق الجنوبية ومن ثم المسئول العام لجهاز "الشاباك"، ثم وزيرا للأمن الداخلي، والآن مسئول ملف الخارجية والأمن في الكنيست.

"ديختر" يحب التقاط الصور ويبحث عن الشهرة، حيث يهتم بالظهور على وسائل الإعلام ومواقع التواصل الاجتماعي، لتحقيق رغبات شخصية في نفسه، تتعلق بالترويج له أمام الرأي العام الصهيوني، وتحقيق مكاسب ذاتية.

في الفيديوهات الأخيرة، يريد "ديختر" إيصال رسائل مباشرة ضد العرب والفلسطينيين، حيث دائماً ما يدعي أنه مضلع بعادات وثقافات الفلسطينيين، وحينما يريد التحدث يستخدم عبارات التهديد، ويُظهر فيها سخريته الوقحة من نضالات وتضحيات الشعب الفلسطيني.

عمل بالقرب من القاتل الإرهابي "أرئيل شارون"، ومعروف بحقده على الفلسطينيين وبالأخص الشهيد ياسر عرفات والشيخ أحمد ياسين، ودائماً ما يتفاخر باغتيالهم وباغتيال العديد من المناضلين ومنهم الشهيد جهاد العمارين المقرب من الراحل ياسر عرفات رحمهم الله جميعاً.

كما ويرى أن مدينة الخليل موطن الآباء والأجداد ولن يتخلى عنها، بالإضافة إلى التشكيك المستمر لأعداد السكان الفلسطينيين في فلسطين المحتلة، ويرى أن ازدياد عددهم مقلق للغاية وخطر على دولة الكيان.

يحرص "ديختر" على الظهور بأنه صاحب شخصية قوية وشجاعة، لكن في السابق انتشرت له صور وهو هارباً من قذائف المقاومة، ما يؤكد على جبنه وكل تصريحاته المصطنعة مجرد قنابل صوتية فارغة. و في عام 2008 تعرض لإطلاق نار من قبل المقاومة الفلسطينية قرب كيبوتس "نير عام" شرق بيت حانون وأصيب فيه مساعده.

ولأنه جبان ومرعوب، يؤمن ديختير باستخدام القوة والقتل ضد العرب وله نظريات قاسية ضد الفلسطينيين، واشتهر بمقولته الشهيرة لأرئيل شارون: "في حال فشلت القوة مع العرب، فعلى إسرائيل أن تستخدم القوة الأكبر".

 
 
 
شارك بتعليقك
مواضيع ذات علاقه
 
استراتيجية استبدال الشرايين
الضربة الاستباقية .. كيف أفشلتها المقاومة؟
مجلة عبرية تنشر محتوى شريط مصور لشرطيين صهيونيين يتفننون بإذلال فلسطينيين
موسى يبحث مع مشعل الوضع الفلسطيني
 
 
 
اخترنا لك
عصابة دولية توظّف فيديوهات جنسية لاستدراج ضحاياها
 
آيزنكوت خلفًا لغانتس برئاسة أركان الجيش الصهيوني
 
المُتخابر إسماعيل غيَّب وطنيته من أجل مطامعه المادية
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع © المجد الأمني 2008 - 2018