المجد | الشاباك الصهيوني .. أبرز صلاحياته ونشاطاته الميدانية
 
التفاصيل » عين على العدو » 2018-09-06
 

الشاباك الصهيوني .. أبرز صلاحياته ونشاطاته الميدانية

 

المجد - متابعة

جهاز الأمن العام الصهيوني "الشاباك" هو أحد أهم ثلاثة أجهزة المخابرات في دولة الاحتلال، إضافة إلى الموساد والاستخبارات العسكرية "أمان".

مهمته حفظ الأمن الداخلي لدى الكيان، وله أدوار مثل حراسة الشخصيات العامة الصهيونية ومكافحة التجسس، لكن دوره الأكبر والأهم هو محاربة المقاومة والتحكم بحياة الفلسطينيين في الضفة والقطاع، مما حوله لإمبراطورية شريرة ذات صلاحيات واسعة لاضطهاد وقمع الفلسطينيين.

كما لديه صلاحيات ونشاطات ميدانية واسعة جداً وسلطات مطلقة فيما يتعلق بحياة الفلسطينيين في الضفة وغزة، من بين هذه الصلاحيات والنشاطات:

1. تجنيد العملاء لجمع المعلومات عن المقاومين والمجتمع الفلسطيني بشكل عام.
 

2. التحقيق مع الأسرى، حيث يوجد للشاباك أربعة مراكز رئيسية للتحقيق: المسكوية، وعسقلان، وبتاح تكفا، والجلمة.
وهنالك تواجد دائم لضباط ومحققين من الشاباك في معسكرات (سالم وحوارة وبيت إيل وعوفر وعصيون وحاجز بيت حانون"إيرز") ويتولون التحقيق مع المواطنين بشكل عام وليس فقط مع الأسرى.

 

3. الترتيب لعمليات اغتيال المقاومين في الضفة وغزة، وهذا يشمل اختيار الهدف وجمع المعلومات عنه، وكل شيء باستثناء الخطوة الأخيرة؛ أي الضغط على الزناد، ويتولاها الجيش (طائرات أو دبابات أو قوات خاصة) وأحياناً العملاء.
حيث أنشئت خلال انتفاضة الأقصى غرفة عمليات مشتركة بين الجيش والشاباك من أجل تسهيل وتسريع عمليات الاغتيال.

 

4. تقرير الإجراءات العقابية ضد الفلسطينيين في الضفة وغزة، سواء على مستوى المشاركة برسم السياسات أو التفاصيل التنفيذية الدقيقة.
ويشمل ذلك هدم المنازل والإغلاقات ومنع دخول البضائع وسحب التصاريح وغير ذلك.

 

5. وضع قوائم الممنوعين من الحصول على تصاريح للتنقل سواء إلى داخل فلسطين المحتلة أو بين غزة والضفة، وتصل أعداد قوائم الممنوعين إلى ربع مليون اسم، بالإضافة لتحديد الممنوعين من السفر عبر معبر الكرامة مع الأردن.
 

6. لعب دور كبير في قوائم المواد المسموح بدخولها (أو الممنوعة) سواء إلى الضفة أو قطاع غزة، والفرق بينهما فقط في حجم القوائم حيث أن قائمة الممنوعات إلى غزة أكبر من الضفة.
 

7. إعداد دراسات وأبحاث تساعد صانع القرار الصهيوني فيما يتعلق بالتعامل مع الفلسطينيين بشكل عام أو مع التنظيمات الفلسطينية وعناصر المقاومة بشكل خاص، وينافسه في هذه المهمة جهاز الاستخبارات العسكرية (أمان).

 
 
 
شارك بتعليقك
مواضيع ذات علاقه
 
إسرائيل تختار غداً بين ثلاثة فاشلين.. وفاشي جديد
جندي قرفان الجيش والشرطة تعمل للعصابات وتأخذ الرشاوى
قراءة فى نتائج جولة كارتر ولقائه خالد مشعل
على ماذا تتمرن وحدة قصاصي الأثر الصهيونية على حدود غزة
 
 
 
اخترنا لك
"مهند الحلبي" .. أعلن الإنتفاضة عبر حسابه على الفيس بوك ونزل ليشعلها !
 
كيف تستعيد رسائل الواتس آب المحذوفة؟!
 
المخاطر الأمنية لالتقاط الصور عبر الجوال
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع © المجد الأمني 2008 - 2018