المجد | لماذا طلب "الموساد" زيادة موازنته؟
 
التفاصيل » عين على العدو » 2018-09-13
 

لماذا طلب "الموساد" زيادة موازنته؟

 

المجد - خاص

نشر الإعلام الصهيوني مساء أمس تقريراً كشف خلاله أن جهاز "الموساد" طلب من الحكومة الصهيونية زيادة موازنته العامة، وهذه ليست المرة الأولى التي يطلب فيها الموساد زيادة موازنته، لكن الإعلام كشف أن الزيادة "ضخمة" دون طرح مزيداً من التفاصيل.

الموساد هو الجهاز الأمني المتخصص بالعمل خارج حدود الكيان الصهيوني ومناطق نفوذه، وقام بتنفيذ عمليات إرهابية في عدد من البلدان والدول، وتركزت أعماله بالاغتيالات.

بلغت موازنة الموساد عام 2008 (4.8) مليارات شيكل، وازدادت عام 2014 لتبلغ (7.6) مليار شيكل، أما في العام الجاري 2018 فقد وصلت إلى (8.6) مليار شيكل، وهذه الزيادة صادمة على المستوى السياسي والامني الصهيوني، الامر الذي دفعهم للتساؤل: لماذا يريد الموساد زيادة موازنته؟

في الحقيقة هناك مجموعة من المبررات ساقها الإعلام الصهيوني حول طلب الموساد زيادة موازنته، وهناك أسباباً داخلية، "المجد الأمني" يوضّح كل هذه الأسباب، كالتالي:

1. مواجهة الشبكات "الإرهابية" | في إشارة للمقاومة، حيث يحلو للصهاينة تسميتها بالإرهاب، وقد اتهم المقاومة الموساد بتنفيذ عمليات اغتيال ضد مهندسيها في الخارج، والذي كان آخرهم اغتيال العالم الدكتور فادي البطش والمهندس محمد الزواري في تونس قبل عامين.

2. مواجهة الخطر النووي الإيراني | حيث من المتوقع ان يشن الموساد حملة ضد علماء الملف النووي الإيراني، سيّما في ملفات الأمن النووي والفيزياء النووية، وقد اغتال الموساد عدداً من العلماء الإيرانيين والمسلمين المساهمين في البرنامج النووي الإيراني.

3. السبب الثالث والأهم، والذي لم يكشف عنه الإعلام الصهيوني، هو أن رئيس حكومة العدو نتنياهو يحاول زيادة قوته أمام منافسيه، ويريد من خلال إدارته لجهازي الموساد والشاباك أن يسارع الزمن من أجل تحقيق أهداف للكيان الصهيوني.

على كل الأحوال فإن هذه المطالبة تعني أن الموساد سيعمد إلى زيادة عناصره البشرية، لذلك فإن الحذر مطلوب من الجميع على مستويين:

1. قيادات المقاومة (السياسيين والعسكريين) في الخارج، فالحذر مطلوب في السفر والفنادق واللقاءات العامة وكل أشكال التحركات.

2. على مستوى المواطنين الفلسطينيين والعرب، حيث إن الموساد قد يكثّف اتصالاته لجلب المعلومات ومحاولات التجنيد والإسقاط.

 
 
 
شارك بتعليقك
مواضيع ذات علاقه
 
أولمرت يندم على استقالته.. وخصومه يحذرونه من التراجع
لماذا يطالب ضباط الجيش الصهيوني بوقف تجنيد النساء؟
أربعة أسباب كفيلة بإفشال مهمة رئيس الشاباك الجديد
“إسرائيل” تواصل عدوانها في الضفة
 
 
 
اخترنا لك
6 نصائح لزيادة مستوى الأمان في أجهزة الأندرويد
 
لعبة البوكيمون هي أداه تجسس أخطر من الفيس بوك
 
وثائق جديدة تكشف المزيد عن فضيحة “بريسم” للتجسس
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع © المجد الأمني 2008 - 2018