المجد | دور الإعلام الفلسطيني بنشر وتصديق الرواية الصهيونية
 
التفاصيل » المجتمع والأمن » 2002-01-02
 

دور الإعلام الفلسطيني بنشر وتصديق الرواية الصهيونية

 

المجد –

منذ تأسيس الكيان الصهيوني على أرض فلسطين وهو يحاول بكل الوسائل المتاحة أن يعطي الشرعية لاحتلاله للأرض ولارتكابه المجازر البشعة بحق صاحب هذه الأرض المحتلة، فسخر لذلك أعتى ماكينات الإعلام المحلية والدولية لتبرير وتصديق روايته، ونجح في ذلك لبعض الوقت على الصعيد العالمي في فترة الستينات والسبعينات.

لكن سرعان ما بدأت تنكشف الحقائق وسرعان ما بدأت وفود الصحفيين تتوالى لزيارة الأرض المحتلة وتوثق جرائم الاحتلال ونقلها للعالم، وتوالت فضائح الاحتلال وانتشرت التقارير والصور الصحفية كالنار في الهشيم لتوثق هذا الإجرام، وحتى يتدارك صناع القرار في الكيان هذا الأمر أنشأوا عدة وحدات إعلامية على مستوى العالم، مهمتها نشر الدعاية الصهيونية، وملاحقة الصحفيين الأجانب، والتركيز ضد عمليات المقاومة ونشرها على أنها جرائم ضد الإنسانية.

أنفقت دولة الاحتلال على هذه الوحدات ملايين الدولارات، لتضخ ماكينتها الإعلامية وجهة نظرها دون زيادة أو نقصان، وفي الفترة الأخيرة زاد نشاط هذه الوحدات الإعلامية بشكل كبير جداً وملحوظ بسبب مواقع التواصل الاجتماعي.

وللأسف أصبحت موادهم الإعلامية سبقاً صحفياً للكثير من النشطاء العرب والفلسطينيين وأصبحت وجهة نظرهم مصدقة ومؤثرة في الشارع الفلسطيني، دون مراعاة من هؤلاء الإعلاميين والنشطاء لأدنى معايير المهنية في نقل الأخبار أو التقارير الصحفية عن هذه المواقع، مما خلق نوعاً من كي الوعي عند المواطن الفلسطيني فأصبحت رواية الاحتلال مصدقة ومقدمة على رواية المقاومة وأصبحت مواقع الأخبار الصهيونية هي المصدر الأول للتصديق والنشر بكل ما فيها من كذب وتدليس ونشر للإشاعات.

إلى متى تستمر هذه المشكلة التي باتت تهدد أمن المواطن والمقاوم على حد سواء وأصبح الإعلاميين أو النشطاء ينتظرون خبراً يكتبه رجل الأمن ليعطيه للصحفي فينشره فيصبح كالنار في الهشيم على مواقع التواصل وتبدأ معركة التراشق ومعركة وجهات النظر حتى صدور خبر جديد.

فعلاً نحن الآن بحاجة لضبط حالة الفلتان الإعلامي ولوضع حد لنشر وجهة النظر الإسرائيلية داخل المجتمع الفلسطيني ونحتاج إلى ترسيخ فكرة الإعلام المقاوم والإعلام الهادف بين النشطاء والإعلاميين لوقف حالة التسيب المنتشرة على مواقع التواصل وبين المواقع الإخبارية.

الكاتب / محمد عمران

 
 
 
شارك بتعليقك
مواضيع ذات علاقه
 
أسلوب جديد للمخابرات الصهيونية
اتصالات صهيونية على المواطنين تحت مسميات وهمية بهدف جمع المعلومات
أساليب العدو في ضرب المقاومة
إجراءات المخابرات على معبر بيت حانون
 
 
 
اخترنا لك
احذر أن تكون سبباً في كشف أنفاق المقاومة
 
ما هو السلاح الذي ستبدأ به القسام معركتها المقبلة ؟
 
ثغرة تتيح تجاوز شاشة قفل هواتف أندرويد بسهولة
 

جميع الحقوق محفوظة لموقع © المجد الأمني 2008 - 2018