تقارير أمنية

الضفة المحتلة .. جمر تحت الرماد !

المجد – خاص

صّرح ضابط كبير في جيش الاحتلال الصهيوني أن الهدوء في الضفة الغربية المحتلة “هشٌ ومضلل ومخادع”، بالرغم من تسجيل مستوى متدنٍ من العمليات خلال الشهرين الماضيين.

وبحسب القناة السابعة، فإن الاحتلال قد أحبط مجموعة من العمليات خلال حملات الاعتقالات التي ينفّذها يومياً في عموم القرى والمدن في الضفة المحتلة.

ويرى مراقبون أن الوضع في الضفة الغربية يمثّل قنبلة موقوتة قد تفاجئ الاحتلال في أي وقت، وأن هناك مجموعة عوامل قد تساعد في تقريب ساعة الانفجار، من أهمها:

  1. انغلاق الأفق السياسي، والمتمثل في الإجراءات الأمريكية والصهيونية ضد السلطة الفلسطينية، وتعثر كل طرق التوصل إلى السلام المزعوم.
  2. المحاولات المستمرة في قبل المقاومة لتنفيذ عمليات.
  3. انتشار الطابع الفردي في تنفيذ العمليات، مثل: عمليات الدهس والطعن.
  4. قرب موسم الدراسة وما يصاحبه من مواجهات واحتكاك مع الجنود والمستوطنين تشكّل دافعاً لتنفيذ عمليات.

في النهاية، تمثّل الضفة المحتلة  محوراً مهماً في العمل المقاوم، فإذا ما ثارت المقاومة فإنها ستوجع الاحتلال الصهيوني، والنماذج كثيرة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *