مدونة المجد

✍️ المؤمنون بالثورة على ثلاثة مشارب (فئات)..

بقلم: عبدالله العقاد

(مدونة المجد)

حديثي هنا عن الثورة التحررية.

الفئة الأولى: (الاستخدامية)، وهم الذين لا يجدون في الفعل الثوري غير ورقة لتقوية حضورهم التمثيلي بغرض التفاوض، فعيونهم لا تنفك عن التسويات، فبقدر انشدادهم للتسوية يستخدمون الثورة.

والفئة الثانية: (الاستمرارية)، وهم فئة يؤمنون بأن الثورة فعل يجب أن يستمر، ولا يضعون وقتاً، ولا يعدون إمكانيات الحسم بالفعل الثوري، بل إن فريقاً منهم ليجد في استمرار الثورة خير مما يعقبها، حتى لو أعقبها التحرير والدولة.

والفئة الثالثة: (الحسمية)، هم أولئك الثوار الحقيقيون الذين يجدون في الثورة صهوة جواد يجب أن يوصلهم إلى مبتغاهم، ودائماً عيونهم ترقب وتترقب الحسم بالفعل الثوري، لا يسوفون إن حان الوقت، ولا يضيعون إن جاءت الفرص، بل يسابقون الزمن، ويسارعون في الإعداد لذلك اليوم الموعود.

وفي الحالة الفلسطينية يغلب على كل فصيل فئة من هذه الفئات، وإن كانت متداخلة، ولكن الحديث عن السائد فيها أو ما يغلب عليها.

أترك لكم تحددون أين يقف كل واحد منا من هذه الفئات الثلاث..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى