الأمن المجتمعي

المتخابر يضع اللمسات النهائية قبل قصف البيوت

(خاص المجد الأمني)

لا يمكن لجيش الاحتلال قصف أي بيت قبل أن يتم الاتصال والتواصل مع المتخابر الذي يرسل له ضابط المخابرات في وقت سابق خريطة عن المنطقة ليحدد بالتفصيل التوزيعة الجغرافية والسكانية للبيت المستهدف والبيوت المحيطة به.

غالبًا ما يكون المتخابر متواجد بالقرب من البيت قبل استهدافه، ليُعطي الإشارة النهائية لرجل المخابرات الذي بدوره يعطى الضوء الأخضر لاستهداف البيت.

وهذا ما أكده مجموعة من المتخابرين الذين تم إلقاء القبض عليهم في أوقات سابقة نتيجة الاشتباه بتواجدهم في مكان الحدث قبيل القصف، ليؤكدوا أن الجيش لا يمكن أن يعتمد بالكلية على التقنيات الحديثة في استهداف وقصف البيوت دون الرجوع إلى المتخابر على الأرض إلا في حالات طارئة ونادرة.

إننا في “المجد الأمني” نُؤكد أن جولات التصعيد كانت أكثر المحطات كاشفة للمتخابرين، لذا نُحذرهم من التجاوب مع ضبّاط المخابرات وندعوهم لتسليم أنفسهم والعودة إلى حضن الوطن.

كما ننوه لأبناء شعبنا إلى ضرورة إبلاغ الأجهزة الأمنية بأي حركة مشبوهة قد تُفيد الـمقـاومة والعاملين فيها.

المجد. نحو وعي أمني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى