مدونة المجد

المقاومة وتطوّر القدرات العسكرية خلال معركة 2014

رامي أبو زبيدة

باحث في الشأن العسكري

نجحت المُقاوَمَة خلال معركة #العصف_المأكول في تطوير قدراتها التصنيعية العسكرية لتصبح منتجة لمنظومات الصواريخ بمديات مختلفة قريبة واستِراتيجِيَّة، وأسلحة فردية وأنظمة إلكترونية لخداع أنظمة الدفاع الجوي الإِسْرائيليّ والطائرات المسيّرة، والتي حلقت أثناء الحرب، والأهم من كل ذلك حالة الإعـــداد النفسي والمعنوي للمقاتلين وللشعب، ما انعكس إيمانًا بالقضية وعقيدة قتالية راسخة، وكذلك حالة التنسيق والتواصل الميداني والعملياتي والإعلامي والاجتماعي البَيْني بين مقاتلي المُقاوَمَة وبين المُقاوَمَة والشَّعْب، كما ظــهــرت خــلال المعارك الأخــيــرة حــالــةٌ مــن صـــراع الإرادات والــتــحــدي المتبادل بين قيادة المُقاوَمَة والقيادة الإِسْرائيليّة، فقد ظهر بوضوح ســواء من حيث تطور العمليات الميدانية خلف خطوط العدو والانزال البحري أو أعمال إطــلاق الصواريخ وأثبتت المُقاوَمَة أنها تعمل بــإدارة وتخطيط موقوت بعيدًا عن الارتجال أو الانفعال، حيث حــافــظــت عــلــى ثــبــات أدائـــهـــا .

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *