مدونة المجد

بين وهم المساعدات وضياع الأمن

المجد –

تلجأ المخابرات الصهيونية لعدة طرق تستهدف من خلالها المواطن الفلسطيني لِتسقطه في وحل العمالة أو لجمع المعلومات حول أفراد المقاومة ، تبيّن في الآونة الأخيرة انتحال المخابرات الصهيونية لأسماء جمعيات وهمية ولحسن الحظ أن الفلسطينيين لديهم الحس الأمني العالي بسبب مُجريات الأحداث التي تمر بها قضيتنا الفلسطينية التي هي الأكبر عالمياً.

أسلوب قذر يمتهنه ضابط المخابرات بانتحاله صفة جمعية خيرية عاملة في غزة أو الخارج ، باعتقادهم أن المواطن بحاجة حثيثة لهذه المساعدة فيلجأ الضابط لهذه الخِدعة حتى يتم إسقاط أصحاب الحاجة ، فهنا يتوجب الحذر ، وعلى المواطن الغزّي ألا يتذاكى مع هذه الاتصالات سيّما إذا تواردت لديه شكوك أمنية بهذا الخصوص.

نعلم جميعاً بأن الوضع الاقتصادي العام صعب جداً لهذا يجب الحذر من أي اتصال يدّعي تقديم مساعدة إلا عند التأكد من اسم وعنوان المتصل أو اسم الجمعية ، وإذا تطلّب الأمر فيجب التوجه لجهات الاختصاص للحصول على المشورة اللازمة للتعامل مع هذا الاتصال.

أخي المواطن ، تجاوبك مع مثل هكذا اتصالات كافي بضياع أمن المجتمع وانحرافه ،، لا تتذاكى ،، لا تكن أداة سهلة بيد ضابط المخابرات ، لأنك تتعامل مع منظومة كاملة من العقول المخابراتية التي تدرس وضعك العام وحالتك النفسية.

نصيحتي الأخيرة من خلال موقع المجد الأمني ..
إذا تعرضت لمثل هذه الاتصالات في وقت سابق أو اتصال مباشر من ضابط مخابرات عليك التوجه للأجهزة الأمنية المختصة العاملة في قطاع غزة لمعالجة أمرك حتى لا تتعرض للابتزاز من أجهزة مخابرات العدو ،، توجهك للأجهزة الأمنية المختصة الفلسطينية يقيك من خطر الوقع في وحل العمالة.

الكاتب / أ. عدي الوشاحي

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *