عين على العدو

تعرّف على المعيقات التي تنتظر خطة كوخافي متعددة السنوات

بعد مصادقة وزير الجيش عليها..

المجد – وكالات

كتب المحلل العسكري، بصحيفة “معاريف” العبرية، يوسي مليمان، مساء أمس، أن الكابينت سيصادق قريبا على خطة كوخافي متعددة السنوات تنوفا، لكن الخطة تحتاج الى ميزانية كبيرة، وقد تعارض وزارة المالية الصهيونية ذلك.

وفي ذات السياق، قال المحلل العسكري بموقع “والا” العبري، أمير بوخبوط، صباح اليوم الأثنين، إن وزير الجيش “نفتالي بينت” صادق على خطة كوخافي متعددة السنوات تنوفا، لكن لم يتضح مصير ميزانياتها حتى الآن.

وأضاف المحلل بوخبوط، أن الكابينت سيصادق قريبا على خطة تنوفا، التي تهدف الى تحسين القدرات العملياتية للجيش الصهيوني، وتقليص الفجوات بذراع البر، وجعل الجيش أكثر تدميرا. 

وبحسب المحلل العسكري، فإن هناك عدة معيقات تنتظر خطة تنوفا، منها النقص في القوى البشرية بالجيش، وانعدام الدافعية لدى الجنود المستجدين، للانخراط في الألوية القتالية بذراع البر.

ولفت المحلل، الى أن الخطة تحتاج الى 73 مليار شيكل، والى المصادقة على الميزانية العامة من خلال حكومة دائمة وليست مؤقتة، اضافة الى أن وزارة المالية قد تعارض الموافقة على هذه الميزانية الكبيرة.

ووفقا للمحل بوخبوط، اضطر رئيس الأركان كوخافي للتنازل عن اعداد خطة عشرية حتى العام 2030، بسبب أزمة تشكيل الحكومة، واكتفى بخطة خمسية، لتغطية الاحتياجات الضرورية للتحديات الأمينة.

وأشار المحلل، الى أن خطة “جدعون” التي أعدها رئيس الأركان السابق آيزنكوت، تنتهي نهاية العام الجاري 2020، وأن خطة “تنوفا” بحاجة الى مصادقة الحكومة والكابينت ولجنة الخارجية والأمن بالكنيست، إضافة الى موافقة وزارة المالية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *