عين على العدو

جيش العدو يحقق مع جنوده للاشتباه بسرقتهم قنابل يدوية

المجد – ترجمة الهدهد
والا/ أمير بوحبوط

سُرقت خمس قنابل يدوية وقاذفة قنابل الأسبوع الماضي من قاعدة “صوفا” الواقعة قرب حدود قطاع غزة، وظهر النقص خلال عملية عد الأسلحة الذي تم في القاعدة، وأرسل القادة التقرير حول ذلك إلى شرطة التحقيقات العسكرية التي فتحت تحقيقاً مع الجنود العاملين في القاعدة للاشتباه في تورطهم في القضية.

وقال مصدر عسكري الليلة الماضية (الأحد) إن هذه حادثة خطيرة جداً لأن الحديث هنا يدور عن قاعدة عسكرية ووحدة في حالة تأهب عملياتي، وقال إن التحقيق ما زال في بدايته ونفحص أيضًا فرض الانضباط والالتزام بالإجراءات.

وقال المتحدث باسم جيش العدو إن “القضية قيد التحقيق من قبل الجيش الإسرائيلي، وعند اكتمالها ستعرض نتائج التحقيق على النيابة العسكرية، وفي الوقت نفسه يجري تحقيق داخل الوحدة”.

في الشهر الماضي اكتشف مقاتل من وحدة الكوماندوز البحرية شيطتت 13 الذي كان من المفترض أن يكون في وضع الجهوزية في قاعدة سلاح البحرية في عتليت، أن سلاحه الشخصي قد اختفى من المكان الذي تم تخزينه فيه، بعد بحث واستجواب موجز داخل الوحدة، تقرر إبلاغ قائد الكوماندوز البحري وكبير الضباط في السلاح.

وكشف التحقيق الأولي أن المقاتلين خرجوا للتدريب في الميدان، وكان لكل منهم حقيبة شخصية وُضع فيه السلاح على ما يبدو، وبحسب مصادر في قسم العمليات لم يتضح ما إذا كان السلاح قد سُرق في منطقة التدريب أم من القاعدة ومرت أيام قليلة قبل أن يدركوا اختفاءه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى