مدونة المجد

سايغون وكابول آخر ما تبقى من جنون العظمة الأمريكية

(مدونة المجد)

ليس مهمًّا موقفك من طالبان، ولكن الأهم أن تسلط الضوء على كيف انهزم مشروع أمريكا الامبريالي الذي يعد الأكثر تكلفة أمام جماعة عقائدية شديدة الولاء لفكرها..!

هناك كانت السفارة الأكثر تكلفة تلك التي شيدتها ماما أمريكيا بـ (٧٥٠ مليون $) قبل عامين، وضمت البعثة الدبلوماسية الأكبر لأمريكا (٣٠٠٠).

وهناك الجيش الذي بنته أمريكا من أمراء الحرب الأفغان بتعداد (٣٠٠٠٠٠ جنديًّا)، وبتكلفة تسليحية تقدر بعشرات المليارات، غير إنفاق تكلفة وجودها قد بلغت ما يزيد عن ترليون دولاراً.

وأما القتلى من الجنود الأجنبية يزيد عن العشرة آلاف جندياً، وخمسة أضعافهم تشوهات وإصابات.

السؤال، مقابل ماذا كل هذا؟
أن تسيطر أمريكا على مناجم المعادن النادرة، فهي صُرة الأرض من هذه الكنوز النادرة.

نعم، قررت أمريكا أن تسحب قواتها وهي مكرهة، ولكنها لم تكن تريد سحق وجودها بهذه المهانة، وقد عملت على البقاء فيها من خلال حكومة مشوهة وطنياً، تعمل لصالح الغاصبين مقابل امتيازات.

ولكن كل هذا تبخر قبل أن يندحر أخر جندي من قوات الاحتلال الأجنبي..

هذا ما يجب أن تشغل نفسك فيه، وتنشغل به.

✍️ أ. عبدالله العقاد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى