مدونة المجد

سيدفعون ثمن الهزيمة وهم أذلة صاغرون..!

(مدونة المجد)

حاول العدو وأوساط قريبة منه، منهم وسطاء ممارسة حرب نفسية مُركّزة على قيادة المقاومة، من أنها خسرت المعركة في جولتها الأخيرة.

ورافق الاحتلال هذه الحرب نكوصه لما كانت عليه الأوضاع الإنسانية في القطاع قبل 11/5/2021، وبذات الأمر خرجت أبواق هذيلة تمارس الهذيان والتضليل من هنا وهناك.

وبكل أسف، وقع في هذا الفخ، كتّاب ومحللين يقرأون المشهد على ذات الخلفية الكاذبة، ويتساوقون معها، وكأنها الحقيقة، ولكن الحقيقة التي قطع بها سيف القدس كانت أصدق إِنباء من زيف الكتب..

وعليه، كانت قيادة المقاومة أكثر حزماً وعزماً وإلزاماً والتزاماً، لم تُعطي الاحتلال وأدواته هامش مناورة في هذه الحرب النفسية، فواجهت الوسطاء بخطاب أقسى مما توقعوا (كان اللقاء سيئاً..!)، والاحتلال بإشعال غلاف غزة ناراً لم تتوقف، حتى جعلته مُلتزًّا ليقرأ المشهد كما هو على حقيقته..

فيخرج كبار استراتيجيوه تباعاً مُقرّين بالهزيمة وبالنتائج الكارثية التي انتهى إليها حارس الأسوار في مواجهة سيف القدس.

لماذا هذا الإقرار من الاحتلال بالهزيمة حتى وصل الأمر بوصفها المعركة الأفشل؟

كل هذا تهيئة للرأي العام الصهيوني بأثمان سيدفعونها لغزة وهم صاغرون، ليس فقط لصفقة وفاء ستكون مفخرة لنا جميعاً، بل الأمر أعظم، وأكبر إن شاء الله.

هنيئاً لمن يحسنون القراءة، ولا عزاء في الجاهلين بألقاب يحملونها، ومهام يتسلطونها وهم عنها غافلون..

اللهم أرنا الحق حقاً،،

الكاتب: عبدالله العقاد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى