متفرقات

غضب الضفة يتصاعد.. مواجهات مشتعلة مع الاحتلال في بيتا وبورين وبيت دجن

المجد – وكالات

اندلعت مواجهات، أمس الجمعة، في مناطق متفرقة بالضفة الغربية المحتلة، خلال مسيرات وفعاليات مناهضة للاستيطان.

ففي نابلس، اندلعت مواجهات على جبل صبيح ببلدة بيتا، واستهدفت خلالها قوات الاحتلال المتظاهرين بالرصاص وقنابل الغاز السام.

وأفادت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني بإصابة شاب 18 عاماً بالرصاص الحي في القدم بالمواجهات عند جبل صبيح ويجري نقله لمستشفى رفيديا بمدينة نابلس”.

كما أصيبت الصحفية رجاء جبر خلال المواجهات في بيتا.

وفي وقت سابقٍ اليوم، جرفت آليات الاحتلال الطرق المؤدية لجبل صبيح، لعرقلة وصول الإسعاف والمتضامنين للمنطقة التي تشهد فعاليات ضد الاستيطان، ظهر كل جمعة.

واندلعت مواجهات أخرى في قرية بورين جنوب نابلس، بعد قمع قوات الاحتلال فعالية لزراعة أراضي المواطنين المهددة بالمصادرة في بلدة بورين.

وذكرت مصادر محلية أن جنود الاحتلال تواجدوا لعرقلة وصول النشطاء للمكان، فيما حاول المستوطنون بمشاركة الجنود الاعتداء على المشاركين في الفعالية.

وأوضحت جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني أن أكثر من 30 إصابة تعاملت معها طواقم الإسعاف التابعة لها خلال مواجهات بيتا وبورين.

وفي بيت دجن، أطلقت قوات الاحتلال قنابل الغاز صوب الشبان خلال المواجهات المندلعة بالقرب من البؤرة الاستيطانية المقامة على أراضي بيت دجن شرق نابلس.

وذكرت مصادر محلية أن قوات الاحتلال قمعت المسيرة الأسبوعية الرافضة للاستيطان، وأطلقت خلالها وابلا من قنابل الغاز السام والرصاص المعدني المغلف بالمطاط.

واندلعت مواجهات بين أهالي قرية “قريوت” عقب اقتحام المستوطنين لنبع قريوت جنوب نابلس، لإداء الطقوس التلمودية، تحت حماية قوات الاحتلال.

وفي قلقيلية، اندلعت مواجهات بين الشبان وقوات الاحتلال في بلدة كفر قدوم شرق قلقيلية.

وأفادت مصادر محلية بأن 3 مواطنين أصيبوا بالرصاص المطاطي وعدد آخر من المواطنين أصيبوا بالاختناق خلال مواجهات مع الاحتلال في قرية كفر قدوم.

وتشهد مناطق متفرقة بالضفة الغربية والقدس المحتلة يوم الجمعة مسيرات منددة بالاستيطان ورافضة لسياسات الاحتلال التنكيلية بأبناء شعبنا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى