عين على العدو

في سبع نقاط.. إليك حقيقة صفحة المنسق الصهيونية

(خاص المجد الأمني)

خلال السنوات الأخيرة خصصت المخابرات مجموعة من الصفحات على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، كان أبرزها صفحة “المنسّق” والتي يقف خلفها مجموعة من ضباط المخابرات المتخصصين في قضايا التجنيد والإسقاط.

إلا أن الكثير من المواطنين لا يعلمون أن مؤسس الصفحة “يؤاف مردخاي” كان أحد ضباط التجنيد في الوحدة السرية الصهيونية 504 وهي الوحدة المختصة في تجنيد عملاء في الدول المجاورة لدولة الاحتلال بشكل خاص وفي مختلف دول العالم بشكل عام.

ومن خلال دراسة أعدها “المجد الأمني” لهذه الصفحة نكشف لكم الهدف الحقيقي الذي أنشأت له الصفحة وكيف تستغلها المخابرات الصهيونية لتجنيد مزيد من العملاء.

أولاً: الصفحة تمثل وجه إعلامي مزيف لإبراز أنشطة وحدة التنسيق لإعطاء الصورة المتحضرة للجيش الصهيوني.

ثانياً: تسعى الصفحة باستخدام الكذب لإظهار الدور الإنساني للعدو وجهوده في تقديم التسهيلات للسكان الفلسطينيين وفي كل المجالات.

ثالثاً: من خلال بعض المنشورات يقوم القائمون على الصفحة بمواجهة الأخبار والمعلومات التي تنتقص من دور وحدة التنسيق.

رابعاً: تترك الصفحة المجال لمن يريد التواصل معها عبر الرسائل والمشاركات أو التعليقات وهي طريقة لفهم وقراءة رأي الأفراد والسكان حول بعض القضايا كالمقاو.مة والمعابر والاقتصاد، وهناك حالة ربط واضحة بينها فيربطون المقاومة بالإرهاب بحركة التنسيق ووصول المواطنين لحاجاتهم بالوضع الأمني ومدى استقراره.

خامساً: الصفحة تهاجم المقاو.مة وتتهمها بالإرهاب وهناك عدد من المنشورات والصور لتعميم وخلط المقاو.مة بالإرهاب خاصة عمليات الطعن وإطلاق النار والدهس التي تنفذ في الضفة والقدس والداخل المحتل.

سادساً: أخطر ما في الصفحة أنها تتحدث عن حاجات ومشاكل السكان الفلسطينيين والتي يمتلك زمامها الجيش الصهيوني، وتعرض الطرق والحلول لمن يريد الوصول لحاجاته عبر الإعلانات والتعليمات، وتترك الصفحة عنوان بريد إلكتروني وهاتف للتواصل بالإضافة لموقع رسمي على الويب.

سابعاً: يحاول القائمون على الصفحة التظاهر بالإنسانية لإزالة الحواجز النفسية، ولاستدراج صاحب الحاجة من خلال منشورات يتخللها مواضيع تصاريح العمل أو التجارة أو الدخول للكيان.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *