المخابرات والعالم

قراصنة في كوريا الشمالية استهدفوا أكثر من ألف خبير في السياسة الخارجية في كوريا الجنوبية

(المجد – وكالات)

كشف تقرير صحفي عالمي أن قراصنة من كوريا الشمالية استهدفوا قرابة ألف خبير في السياسة الخارجية في كوريا الجنوبية، وتركزت الجهود على أعضاء المؤسسات الفكرية والأكاديميين.

وأوضح التقرير المنشور عبر موقع “إنغادجيت” التقني المتخصّص، أن أعمال القرصنة هذه تعود إلى أبريل الماضي.

وأفاد التقرير، بأن الهجمات بدأت برسائل التصيد عبر البريد الإلكتروني، التي غالبًا ما تدعي أنها من شخصيات في النظام السياسي في كوريا الجنوبية.

وعادة ما تتضمن هذه الروابط إما روابط لمواقع مزيّفة أو فيروسات كمرفقات، وكانت الحيلة، رغم أنها لم تكن معقدة بشكل خاص، كافية لخداع عدد قليل من الضحايا على الأقل.

وكانت النتيجة أن عديداً من الخبراء البارزين قد سُرقت بياناتهم الشخصية، وتعرّضت قوائم البريد الإلكتروني للاختراق (مما أدى إلى تعريض مزيدٍ من الأشخاص للمتسللين)، ووقعت 13 شركة (تجار التجزئة عبر الإنترنت بشكل أساسي) ضحايا لبرامج الفدية. على الرغم من أن الشرطة تعتقد أن 49 متلقيًا فقط قد سلّموا أوراق اعتمادهم بالفعل إلى المواقع المزيفة وأن شركتين فقط دفعتا 2.5 مليون وون (1980 دولارًا) فدية، فمن الصعب الحكم على النطاق الكامل للتداعيات.

من غير الواضح ما الموارد غير المالية التي ربما اكتسبها قراصنة كوريا الشمالية من هذه الحملة الأخيرة، لكن من المؤكد أن هذا لن يكون آخر هجوم إلكتروني على جارتها الجنوبية.

ولطالما كانت الحرب الإلكترونية محور تركيز رئيسي لكوريا الشمالية لسنوات، حتى في الوقت الذي تسعى فيه لردع الجيوش الأجنبية بأساليب أكثر تقليدية، مثل بناء أسلحة نووية.

لقد كان أيضًا مصدرًا رئيسًا للإيرادات للبلد الذي يمر بأزمة مالية دائمة ومنقط إلى حد كبير عن الأسواق العالمية، وتشير التقديرات إلى أن قراصنة كوريين شماليين سرقوا ما قيمته 1.72 مليار دولار من العملات المشفرة منذ عام 2017.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى