عين على العدو

كيف يصنع “الشاباك” عملائه؟

المجد – متابعات

يوم تلو الأخر يكشف الكيان الصهيوني عن أساليب أجهزته الأمنية  في عمليات زرع عملائه في الأراضي الفلسطينية المحتلة، حيث كشفت وسائل إعلام صهيونية النقاب عن قيام جهاز الأمن العام “الشاباك” بزرع عملاء من خلال تعليمهم كل صغيرة وكبيرة عن الفلسطينيين؛ حتى ينخرطوا في صفوفهم دون أن ينكشفوا.

وذكر تقرير نشره موقع “والا” العبري، أن ضباط الشاباك يهتمون بكل كبيرة وصغيرة داخل التجمعات الفلسطينية بما في ذلك الحوادث ذات الصفة العادية التي يمكن أن تقود لمعلومات مهمة لاحقًا.

وضرب الموقع الصهيوني مثالا بتلقي الملقب “أ” وهو ضابط في الشاباك ومسئول عن منطقة في الخليل جنوب الضفة اتصالاً من أحد عملائه لأخذ تقريره عما دار في قريته مؤخرا.

ومن بين المعلومات التي سلمها العميل هو شراء شاب فلسطيني عددًا من الهواتف النقالة على الرغم من فقره الشديد ما أثار شكوك ضباط الشاباك فطلب مواصلة متابعة الشاب لمعرفة المزيد من التفاصيل.

وجرى تحويل اسم الشاب المستهدف إلى دائرة المتابعات الالكترونية في الشاباك لمعرفة تفاصيل أخرى عنه وما إذا ألمح لأمر على مواقع التواصل الاجتماعي.

وبعد المتابعة تبين أن الشاب قام مع 3 من أصدقائه بحلق لحاهم فجأة الأمر الذي أوصل الضابط الإسرائيلي إلى توقيع قرار اعتقالهم، حيث تبين خلال التحقيق نيتهم تنفيذ عمليات والاختباء بكهوف شرق الخليل.

يشار أن عددا من الشبان الفلسطينيين نجحوا خلال انتفاضة القدس التي اندلعت في أكتوبر 2016 بتنفيذ عمليات فدائية ناجحة وقتل جنود ومستوطنين صهاينة وفشل الشاباك في تعقبهم رغم تلميحهم بشكل واضح بنيتهم تنفيذ عمليات فدائية.

وركز التقرير الأمني على ما يسمى بأكاديمية اللغات لدى “الشاباك” وهو المكان الذي يجري فيه تأهيل ضباط يتحولوا إلى مسئولي مناطق مستقبلاً، وفي الأكاديمية يعتاد الضباط المرشحون على الاستماع إلى أغاني عربية مثل أغاني المطربة اللبنانية الشهيرة فيروز و أم كلثوم وغيرهما في محاولة لتقمص الدور كاملاً.

وبين التقرير أن الأكاديمية تضم مرشحين مفترضين من الشاباك وغيره من أذرع الأمن الصهيونية يتعلمون اللغة العربية ومعلومات عن الدين الإسلامي والثقافة والعادات والتقاليد للفلسطينيين، إلى جانب عادات ومصطلحات الشبان الفلسطينيين على شبكات التواصل المختلفة.

وأشار أن أهم العوامل التي تهيئ ضباط الشاباك ليتسلموا مسؤولية المناطق هي نسبة إلمامهم باللغة العربية “التي تعتبر بمثابة رأس الحربة في تأهيل الضباط للمناصب العليا”.

ويتعلم الضباط الصهاينة بالإضافة للكنات العربية المحلية في كل منطقة ومنطقة، سور وآيات من القرآن الكريم “تساهم في إثرائهم بالمعلومات للانخراط في المجتمع الفلسطيني”.

وفي هذا السياق يتعلم الضباط أن لقراءة سورة الفاتحة عدة مناسبات من بينها خلال عقد القرآن بين الزوجين، وكذلك خلال وجود نية لمجموعة ما تنفيذ عملية لطلب نية التوفيق، مع الحرص على تأدية الصلوات في المساجد.

وبحسب الموقع تعلم هؤلاء الضباط أن المعرفة الممتازة باللغة العربية هي كلمة السر في تجنيد المزيد من العملاء عبر معرفة عاداتهم وتقاليدهم وخلفياتهم الاجتماعية وبالتالي الدخول عليهم من هذه الأبواب.

ومن المعروف أن جهاز “الشاباك” الذي تأسس في عام 1949، يعتبر أهم الأجهزة الاستخبارية الصهيونية المتخصصة في محاربة فصائل المقاومة الفلسطينية والسعي لإحباط عملياتها ضد الأهداف الصهيونية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *