الأمن المجتمعي

للفتيات.. شاركي في مواقع التواصل بعقلكِ لا بعاطفتكِ

المجد- خاص

يستغل بعض ضعاف النفوس والمرتزقة مواقع التواصل الاجتماعي لتحقيق مآرب دنيئة، تتمثل بإيقاع مستخدمي هذه المواقع وخاصة من الفتيات في فخ الابتزاز، بغرض جني الأموال، أو الدخول في علاقات غير شرعية. ويسعى المبتز إلى تهديد ضحيته بالفضيحة، من خلال الصور والفيديوهات والمكالمات التي حصل عليها، من أجل إجبارها على الانقياد لأوامره وتنفيذ طلباته.

ومما ساهم في التسهيل من عمليه الابتزاز الإلكتروني قيام بعض الفتيات بإساءة استخدام مواقع التواصل الاجتماعي حيث نشر صور شخصية ومعلومات خاصة عبرها، تقليداً للآخرين بدون مراعاة طبيعة المجتمع الذي تعيش به.

وفي هذه الإطار نؤكد على ضرورة دخول الفتيات إلى هذا العالم الافتراضي بعقولهن وليس بعاطفتهن والتفكير ملياً قبل القيام بأي تصرف، وعند دخول هذه المواقع يجب الحذر وعدم الانسياق وراء رغبات وشهوات أشخاص افتراضيين، كما أن الثقة يجب أن توجه في اتجاهها الصحيح، وليس في العالم الافتراضي المليء بالمرضى وضعاف النفوس.

كما يجب على الفتاة أن تضع حداً وفاصلاً في التعامل والحديث مع بعض المجهولين عبر هذه المواقع. ونؤكد أن شجاعة الفتاة التي تتعرض للابتزاز وعدم استسلامها وانقيادها للمبتز وثقتها بالله، هو مفتاح قوة، وخاصة أن هذا المبتز جبان يعمل بالكواليس والخفاء ولا يستطيع الظهور للعلن، فقليل من الصمود في وجهه وبعض الإجراءات التي يجب اتخاذها ستكون كفيلة بهزيمته ودحره.

وقد فصلنا عبر “المجد الأمني” في موضوع الابتزاز وأنواعه وطرقه وكيفية مواجهته، ولمطالعة هذه المواد يمكنكم الرجوع إلى موقعنا الإلكتروني أو منصاتنا المختلفة عبر مواقع التواصل.

المجد .. نحو وعي أمني

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *