الأمن المجتمعي

لماذا تهتم مخابرات الاحتلال بالرأي العام الفلسطيني؟

المجد – خاص

تهتم أجهزة المخابرات بالعديد من الملفات السيادية في الدولة، أو في الدول المحيطة بها، وذلك من أجل وضع الخطط والسياسات المناسبة والفاعلة، أو دفع الأخطار المحدقة التي تستهدف الدولة، وكباقي عمل أجهزة المخابرات في العالم، تهتم مخابرات الاحتلال هي الأخرى بالرأي العام الفلسطيني والعربي، وتقوم برصد الرأي العام من خلال وسائل التواصل الاجتماعي وغيرها من الأدوات.

عزيزي القارئ، هل سبق وأن شاهدت صفحات العدو تتحدث عن أدق الأحداث في غزة والضفة الغربية أو في سوريا ولبنان وغيرها من البلدان العربية؟ بالتأكيد الكل شاهد أو عرف بهذه الصفحات، وهي عبارة عن صفحات على الفيسبوك أو حسابات على تويتر أو مدونات إلكترونية.

إن هذه الصفحات بالإضافة لنشرها أخباراً ومعلومات عن الواقع الفلسطيني والعربي، هي كذلك تعمل على التأثير في الرأي العام الفلسطيني والعربي ومحاولة التأثير عليه ورصده وقياسه، وهي صفحات أمنية وتدار من أجهزة مخابرات الاحتلال أو بمحددات مخابراتية.

ليس هذه الصفحات فقط، بل إن مخابرات الاحتلال تقوم أيضاً بقياس الرأي العام العربي والفلسطيني، وتعد تقارير بأبرز نتائج قياس الرأي العام، وتستخدم هذه التقارير في صياغة سياسات أمنية، مثل: الهندسة الاجتماعية والحرب النفسية وبث الإشاعات والاغتيال المعنوي.

|| نحو وعي أمني ||

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى