الأمن المجتمعي

لماذا يجب أن نقاطع متاجر “رامي ليفي” ؟!

يقيم المستوطن الصهيوني “رامي ليفي” حوالي (6) متاجر في أنحاء متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، الأمر الذي يهدد التجارة الفلسطينية، وسط نداءات صدرت من الفصائل وجهات فلسطينية ناشطة في مجال المقاطعة وتعزيز المنتج الوطني الفلسطيني، طالبت الفلسطينيين بمقاطعة هذه المتاجر الستة.

“المجد الأمني” يوجه دعوة للجمهور الفلسطيني لمقاطعة هذه المتاجر، للأسباب الآتية:

  1. لأن هذه المتاجر مقامة على أراضٍ فلسطينية صادرتها قوات الاحتلال في أنحاء متفرقة من الضفة المحتلة.
  2. لأن هذه المتاجر تساهم في تقليل التوجه لشراء المنتجات الفلسطينية من المتاجر الفلسطينية.
  3. هذه المتاجر تعمل على ترويج السلع الصهيونية، والتي تصب في صالح الموازنة الصهيونية العامة، مع العلم أن كل تاجر صهيوني يتبرع بقيمة 16% من أرباحه لصالح الجيش الصهيوني.
  4. جزء من العوائد المالية العائدة من هذه المتاجر ستذهب لتعزيز الاستيطان، وهذا سيؤدي لاقتطاع مزيد من الأراضي الفلسطينية لصالح المستوطنين.
  5. التعامل مع هذه المتاجر يدخل في إطار خطير جداً، وهو تطبيع اقتصادي مع الكيان الصهيوني، وهذا ما يخشى منه.

على كل الأحوال فإن هذه المتاجر تعمل على التغلغل في المجتمع الفلسطيني، وتجميل صورة الاحتلال المجرم، لذلك فإن المقاطعة هي أقل واجب تجاه هذه المتاجر والبضائع الصهيونية بشكل عام.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *