المخابرات والعالم

ما خيارات أوكرانيا في حالة غزو روسي تقني لفضائها السيبراني؟

المجد – وكالات

“كن خائفًا واستعد للأسوأ”، هذا تحذير مشفر تركه المتسللون بعد أن استهدفوا قواعد بيانات الدولة الأوكرانية في 14 يناير/كانون الثاني.

بعد شهر من هذه الحادثة، أدى هجوم إلكتروني قوي إلى شل الخدمات في بنكين كبيرين وعلى موقع وزارة الدفاع.

وفي كلتا المناسبتين، نفت روسيا تورطها، لكن هذا لم يكن كافيا لتبرئتها، فقد تزامنت هذه الحادثة مع وجود أكثر من 150 ألف جندي على حدود أوكرانيا.

ولكن حتى لو لم تتخذ روسيا خطوة على الأرض بغزو أوكرانيا، فإن أوكرانيا متيقظة بشكل أكبر من هجوم من نوع مختلف، هجوم من البلد المعروف على نطاق واسع بأنه من الأوائل في مجال الحرب الرقمية.

وأوكرانيا ليست الهدف السهل الذي كانت عليه عندما ضربت الهجمات الروسية الأولى أنظمتها الانتخابية في يونيو/حزيران 2014 كما يشير تقرير لصحيفة الإيكونوميست (economist).

ويقول التقرير إن أوكرانيا تعتمد الآن على خبرة محلية كبيرة، وتحصل على المساعدة من أجهزة الأمن الغربية، بما في ذلك القيادة الإلكترونية الأميركية.

فخبرة 8 سنوات جعلتها رائدة على مستوى العالم في اكتشاف التهديدات وإصلاحها.

ويقول فيكتور زورا، نائب القيادة السيبرانية الأوكرانية، إن روسيا ربما تحتفظ بأخطر أدواتها لوقت الذروة، ويضيف “إنهم يحاولون بالفعل بمجموعة كبيرة ومتنوعة من الطرق للسيطرة على شبكاتنا والبنية التحتية الحيوية”، ويتابع “بالطبع، إنها فقط قمة جبل الجليد”.

وأفاد أندريه بارانوفيتش، المتحدث باسم التحالف السيبراني الأوكراني، وهو مجموعة ناشطين، بأن مجموعته وجدت أبوابا خلفية لأجزاء مهمة من تكنولوجيا المعلومات وإدارة العمليات بأوكرانيا في غضون أسبوعين من البحث في عام 2017.

حتى أن البعض منه تم الإعلان عنه في السوق السوداء: “فبرامج التحكم في قنوات المياه ومحطات الطاقة وحتى قطاع الطاقة الذرية، مخترقة”.

وأدى الهجوم الإلكتروني “نوت بيتيا” (NotPetya) في عام 2017، والذي يعتبر الأكثر ضررًا في تاريخ أوكرانيا ونسبه البيت الأبيض إلى روسيا، إلى تعطيل نظام مراقبة الإشعاع في محطة تشرنوبل للطاقة البائدة ولكنها لا تزال شديدة التلوث.

نوايا روسيا تحدد حجم الدمار الإلكتروني

ستعتمد شراسة العمليات الإلكترونية الروسية على نواياها الأوسع، سواء كان الهدف هو التسبب في الألم وربما الإطاحة بحكومة فولوديمير زيلينسكي، أو دعم عملية عسكرية تقليدية أو كليهما.

ويمكن أن تكون للعمليات السيبرانية آثار نفسية مدمرة على السكان الأوكرانيين دون إطلاق صاروخ.

ويقول فولوديمير أوميليان، وزير البنية التحتية الأوكراني من 2016-2019: “تخيل حالة الذعر في شوارع كييف إذا لم يكن الناس قادرين على الاتصال ببعضهم”، ويضيف أنه لم يتم عمل ما يكفي لحماية شبكات المحمول.

A man takes part in a hacking contest during the Def Con hacker convention in Las Vegas, Nevada, U.S. on July 29, 2017. REUTERS/Steve Marcusروسيا يمكنها أن تستهدف فعليا عشرات نقاط تبادل البيانات التي تربط أوكرانيا بالإنترنت

مصدر القلق الأكبر هو أن الكرملين سوف يغلق شبكات الكهرباء والهاتف المحمول والإنترنت لخلق حالة من الفوضى قبل غزو محتمل. وهذا يمكن أن يخلق مخاوف حول 15 محطة للطاقة النووية في البلاد.

ويقول ديمتري ألبيروفيتش، الذي كشفت شركته للأمن السيبراني “كرود سترايك” (CrowdStrike) حملة القرصنة الروسية للجنة الوطنية الديمقراطية في عام 2015، إن موسكو لديها القدرة على القيام بكل ذلك.

ويمكنها أن تستهدف فعليا عشرات نقاط تبادل البيانات التي تربط أوكرانيا بالإنترنت، وتستخدم قدرات الحرب الإلكترونية لتشويش موجات الأثير في الأماكن، مما يؤثر على الهواتف المحمولة ووسائل الاتصال الأخرى المعتمدة على الراديو.

فهواتف الأقمار الصناعية غير متوفرة للشراء في أوكرانيا منذ بداية العام. وفي حالة اندلاع حرب دموية، سيكون انقطاع الإنترنت مفيدًا بشكل خاص للكرملين.

أوكرانيا ليست الصيد السهل

معظم خبراء الأمن السيبراني يرون أنه من الصعب تحقيق انقطاع كامل في الاتصالات. ويعتقدون أن تعطيل اتصالات النطاق العريض يتطلب عملية فيزيائية محفوفة بالمخاطر داخل أوكرانيا.

كما أن بنية شبكة الهاتف المحمول في الدولة، مع الأعمدة المتداخلة، تجعلها قادرة على الصمود أمام الاضطرابات على مستوى الدولة.

In this picture taken on March 5, 2015, an employee works at the headquarters of Bitdefender, a leading Romanian cyber security company, in Bucharest, Romania. Romania, the eastern European country, known more for economic disarray than technological prowess, has become one of the leading nations in Europe in the fight against hacking. The reason: the country’s own battle against Internet renegades and a legacy of computing excellence stemming from Communist dictator Nicolae Ceausescu’s regime. (Octav Ganea/ Mediafax via AP) ROMANIA OUTفي عامي 2015 و2016، هاجمت روسيا الشبكة الوطنية الأوكرانية، مما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي في 3 مناطق

ويقول دميترو شيمكيف، المسؤول الحكومي السابق الذي يشغل الآن منصب رئيس مجلس الإشراف في كيفستار (Kyivstar)، وهي أكبر شبكة للهاتف المحمول في أوكرانيا، “لدينا كل شيء في مكانه لحماية الشبكة الأساسية”، وتابع “ما دامت كييف قائمة، ستكون لدينا شبكة”.

قد يكون من الأسهل تعطيل أجزاء مهمة من البنية التحتية للطاقة والنقل والإمداد. ففي عامي 2015 و2016، هاجمت روسيا الشبكة الوطنية، مما تسبب في انقطاع التيار الكهربائي في 3 مناطق، وفي العام التالي، تعطلت مراقبة الحركة الجوية الأوكرانية.

يقول أندرو غروتو، الذي كان رئيس الأمن الرقمي لمجلس الأمن القومي الأميركي في ذلك الوقت، إن الهجمات كانت لحظة فاصلة: “لقد افترضنا دائمًا أن روسيا لديها القدرة، لكن رؤيتها تستخدم ضد هدف حي. لقد كان أمرًا كبيرًا”.

وأرسلت أميركا فرقًا للأمن الرقمي إلى كييف لتعلم قدر الإمكان عن القدرات الناشئة.

وفي هذه الحالة، كانت أوكرانيا قادرة على استعادة النظام من خلال التحول إلى التحكم اليدوي في الحركة الجوية ومحطات الطاقة، وهو أمر سيكون صعبًا للغاية في أميركا.

فقد تبين أن التخلف التكنولوجي النسبي لأوكرانيا كان ورقة رابحة، ومن المحتمل أن تستمر هذه الميزة في خدمة أوكرانيا بأزمتها الحالية.

ويقول غروتو: “ما يسعى إليه الأوكرانيون هو تقليص عدد المفاتيح الرئيسية التي تتحكم في نظم الدولة الإلكترونية”، ويتابع “يمكن للروس تحقيق بعض النجاح، لكنه لن يكون بسهولة”.

المصدر: الجزيرة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى