تقارير أمنية

ما غرض مخابرات العدو من إنشاء صفحات على الفيسبوك؟

المجد – خاص

تعمل المخابرات “الإسرائيلية” على إطلاق صفحات على الفيسبوك تحمل أسماء مستعارة لضباط جهاز الشاباك، وتكون الصفحة مُعنونة باسم ضابط المخابرات وموضحة لتفاصيل عمله، وذلك في سابقة خطيرة بدأت في السنوات القليلة الماضية.

يتم إدارة الصفحات من قبل فِرق متخصصة في جهاز المخابرات “الإسرائيلي”، حيث يحتوي الفريق على مختصين نفسيين وضباط تجنيد ومهندسي حاسوب وبرمجة، وتطلب الصفحات من المواطنين معلومات عن أشخاص أو هيئات أو فصائل مقاومة.

إن إنشاء هذه الصفحات هو أسلوب جديد تعتمد عليه المخابرات “الإسرائيلية”، وتريد من خلالها تحقيق مجموعة من الأغراض، منها:

  1. تبسيط مسألة الارتباط مع المخابرات “الإسرائيلية”، حيث يعمل ضباط الشاباك من خلال هذه الصفحات على مخاطبة الجمهور الفلسطيني، وتكرار مخاطبته بمصطلحات من قبيل التعاون والتعايش وعرض المساعدة، وهذا الأسلوب (التكرار) يساعد في تبسيط عملية الارتباط عند المواطن الفلسطيني، بحيث يقتنع أنه ليس عميلاً للاحتلال إنما متعايشاً معه وراغباً بالسلام!
  2. إيجاد عنوان بارز للشاباك، فقبل انتشار مواقع التواصل الاجتماعي، كان من المستحيل أن يتوصل أحد إلى ضابط الشاباك، لكن اليوم أصبح لضابط الشاباك عنوان واضح، وهذا قد يدفع بعض المواطنين للتواصل مع الضابط مقابل الحصول على المال، أو بدافع طلب المساعدة مثل عمل التنسيق وما شابه، ثم يجد نفسه عميلاً للمخابرات.
  3. جمع المعلومات وتسجيل الانطباعات ومراقبة ومتابعة الرأي العام الفلسطيني، وذلك من خلال التعليقات التي يكتبها المواطنون الفلسطينيون على صفحات العدو.
  4. ومن أغراض صفحات المخابرات “الإسرائيلية” على الفيسبوك، معرفة احتياجات المواطن الفلسطيني ليس من أجل تحقيقها أو توفيرها، بل من أجل دراسة الثغرات الأمنية لدى المواطن الفلسطيني واستغلالها في الإسقاط والتجنيد.

خلاصة القول، صفحات مخابرات العدو أهدافها خبيثة، لذلك نهيب بأبناء شعبنا مقاطعة صفحات العدو على مواقع التواصل الاجتماعي كلها، وخصوصاً تلك التي تحمل أسماء ضباط المخابرات، حتى لا يكون أحدنا هدفاً سهلاً للعدو، يعمل لأجله على حساب أبناء الشعب الفلسطيني.

|| نحو وعي أمني ||

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى