مدونة المجد

وما تزال رحى نتنياهو تدور

(مدونة المجد)

ما يجري اليوم بخصوص قطاع غزة أمر معقد، وفيه تتداخل كل الحسابات، ومنها الصراع الحزبي الصهيوني الداخلي، وما يجري اليوم مع نفتالي بينت، هو نفس ما جرى مع ليبرمان، ففي عهد ليبرمان، أعطى نتنياهو لليبرمان الضوء الأخضر لفعل أي شيء مع غزة، لكن رفض ليبرمان المغامرة الا بعد أن يحصل على اجماع من الكبينيت، وأن يكون القرار جماعي، ومكتوب، وهو الأمر الذي لم يحدث، وبالتالي لم يغامر ليبرمان وفضل الفرار وتحميل نتنياهو المسؤولية، مع تمسك نتنياهو بأنه قال له افعل ما شئت في غزة.

اليوم الطاحونة تدور على نفتالي- الّي جنّن أبو نتنياهو- ويقول له افعل ما شئت في غزة، لكن نفتالي أيضاً لا يرغب بالغرق، ونتنياهو يرفع النبرة، لأن وزيره نفتالي بينت معه الصلاحيات الكاملة- كما صرح نتنياهو أمس- لكن بينت يقول له- رجلك قبل رجلي-، وهو الأمر الذي لن يعطيه نتنياهو لنفتالي، ونفتالي لن يغامر إلا بالحصول على ما كان قد طلبه ليبرمان- القديم.

الكاتب/ أ. سعيد بشارات

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *