الأمن المجتمعي

وهم المساعدات المالية وكشف خيوط الخلية

المجد – خاص

خلُصت الأجهزة الأمنية في قطاع غزة إلى أن الوحدة الصهيونية الخاصة التي تم اكتشافها شرق خانيونس منتصف نوفمبر الماضي حاولت استغلال بعض المواطنين من أصحاب الحاجة تحت غطاء جمعية خيرية.

وبحسب التحقيقات فإنه قبيل المباشرة بتنفيذ عمليتهم الأمنية، أجرى عناصر “الوحدة الخاصة” اتصالات على عدد من المواطنين من سكان القطاع بادعاء كاذب أنها ستصلهم قريباً مساعدات من خلالهم.

 فيما أعدّوا -أي عناصر الوحدة الخاصة- مظاريف بها مساعدات مالية، كتبوا عليها أسماء حقيقية، في محاولة لتضليل رجال المقاومة، وإيهامهم بأن الفريق مهتم بتوصيل المساعدات للمواطنين.

لكن  فطنة ونباهة عناصر المقاومة كانت أشد وأعمق من أساليب العدو، الأمر الذي أدى إلى كشفهم على الفور والتعامل معهم أمنياً.

الجدير ذكره أن الوحدة الصهيونية حاولت التذلل وإظهار المسكنة لعناصر المقاومة أثناء توقيفهم، محاولين الخروج من المأزق الذي وقعوا فيه.

وعليه فإننا في “المجد الأمني” ننوه للمواطنين بضرورة التثبت من الجهات المجهولة التي تتواصل معهم تحت أي مبرر كان وعدم التعاطي مع الجهات التي لم يتم التوثق منها.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *