مدونة المجد

✍️ أفيخاي أدرعي يروج لعنوان الموساد! والقسام “منكد عيشتكم”!!

بقلم الصحفية اللبنانية: سنا كجك

(مدونة المجد)

أطل علينا كعادته بخبثه وبأكاذيبه وبأساليبه الملتوية الدعائية في مقطع فيديو “يبشرنا” به الناطق المهزوم المتحدث باسم جيش العدو للإعلام العربي أفيخاي أدرعي

ليتبجح بأن عدد كبير من لبنان يراسله للانضمام إلى جهاز “النسوان والقذارة” جهاز الموساد!!

حسنا إلى هنا “مفهوم”!

وليست المرة الأولى التي يتحدث فيها بكل لؤم “وسم” وحقد مغلف بابتسامة صفراء .. ولكن الأنكى من ذلك أنه كتب حرفيا:

(لا زلت أتلقى رسائل كثيرة من لبنانيين وأيضا من أشخاص يقولون أنهم نشطاء في حزب الله يطلبون المساعدة بسبب الوضع الاقتصادي الصعب وتخلي الحزب عنهم!
أود التنويه من جديد إلى أنني لست الجهة المخولة في هذا المجال لذا يمكن التوجه إلى صفحة الموساد على الفيس بوك)

ووضع رابط صفحة الموساد.. كما فعل مسبقا.

“انتبهوا..!!! (نشطاء في حزب الله يطلبون المساعدة بسبب الوضع الاقتصادي الصعب…)”

أيعقل أن من كانوا في صفوف الحزب أن يتواصلوا مع عدوهم لتقديم طلبات للعمالة؟؟

والسؤال:

لماذا سيتخلى حزب الله عنهم كما يزعم أدرعي “وموساده”؟؟؟

إن تأملت بين سطوره سترى هذا الكم الهائل من الكذب والاحتيال والنفاق!

لإيصال رسالة بأن المقاومة
تتخلى عن أنصارها ومحازبيها! وبالتالي الخلاص هو اللجوء إلى العدو الإسرائيلي!

مَنْ ذا الذي يصدق هذه الفبركات إلا أصحاب العقول الفارغة والنفوس الضعيفة؟

الناطق باسم جيش الأرانب الإسرائيلي يستغبي عقول الشعوب العربية ويحرض بمنشوراته لإثارة الرأي العام العربي لتنقلب على المقاومة في لبنان وغزة خدمة لأهداف الصهاينة ولوزارة الحرب “الكرياه”.

ونطالب أدرعي بما أنه ليس الجهة المخولة كما يدعي لتلقي هكذا طلبات “تجسسية”!

فهيا أيها الناطق المهزوم أنشر أسماء الذين أرسلوا الرسائل
نتحداك!

علما إنه باستطاعتهم فبركة أسماء وكتابة ما يريدون
“الجماعة شغلتهم” الكذب والتشويه وقد خبرناهم في هذا الشأن!!

قلنا ونقول دائما :إن أقلامنا متأهبة “لمحاربتكم!!

ولأدرعي نردد شعارنا:
“بدي ضل سمتلك بدنك!

وعلى المقلب الآخر أفيخاي أدرعي وكل قادة جيشه يدركون أن

“وحدة الأنفاق” في كتائب القسام هي كابوسهم!

هي القلق.. والأرق الذي لن ينتهي!
تلك السواعد السمراء التي تحفر لنا أنفاق العزة والفخر…

السواعد المُجملة بالغبار والعرق الطاهر هي سواعد مباركة سوف يزحف أبطالها من عمق الخنادق نحو القدس الشريف وينالون من العدو وكل تجهيزاته لإعاقة تقدمهم لن تنفعهم!

فمن يدري متى سيشاهدون أبطال القسام بهاماتهم الأبية أمامهم
ويقتصون من الجنود الصهاينة!

إنهم ينكدون عليكم عيشتكم! وحتى في الداخل الفلسطيني المحتل لا راحة لكم!

رعب القسام يُلازم قطعان المستوطنين وضباطهم وشرطتهم!

أدرعي: ستبقى المقاومة الفلسطينية تنكد عليكم وفي المقدمة كتائب القسام حتى زوال الاحتلال!

أيها الناطق المهزوم لو كنت مكانك لجهزت أغراضي ورحلت!

أفيخاي أدرعي:
سنصلي في القدس وأبطال القسام لكم بالمرصاد!

ضب اغراضك وفل
القسام “طالعين” لكم من تحت الأرض!!!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى