مدونة المجد

✍️ أن تسبق عدوك بخطوة !!

بقلم: أ. عبد الله أمين الخبير الأمني والاستراتيجي

(مدونة المجد)

إن من أصعب ضروب الكتابة؛ أن يكتب قاعدٌ لمجاهد، أو (عاطلٌ) لعامل، حيث تكون كتابة الكاتب في مثل هذه المواقف أمراً تنظيرياً، قد يصيب الكاتب فيه هدفه، أو يطيش فيه سهمه! وليس ذلك غريباً ولا بدعاً من الأمر، كيف لا والمجاهد العامل مسدّد بتوفيق من الله، سائر بمعيته وتحفه رحمته، وأما القاعد (العاطل) فمتروكٌ لجهده واجتهاده وخلوص نيته، لذلك فكاتب هذه المقالة سيتجرأ على اقتحام حرم المجاهدين وساحتهم، علّه يكون صاحب سهم في جهاد مجاهد، فتشمله رحمةُ الرّحمن ومعيتُه.

لذلك فهذه المقالة هي جهد المقلّ الذي يرى أنه يقع على عاتقه تقديم النصح الذي أُمرنا أن نؤديه لله ورسوله وعامة المؤمنين، فما بالك بالمجاهدين المسدَّدين، فإن أصبنا فلله الحمد والمنّة، وإن أخطأنا فمن أنفسنا والشيطان.

وسينصبُّ مضمون هذه المقالة على الحديث عن بعض الأمور التي نعتقد أنها تجعل المقاوم الثائر المجاهد في فلسطين يتقدم عدوه بخطوة، فينجح عملُه ويحقق هدفَه.

وانطلاقاً من ذلك وبناءً عليه نقول أن تكون أيّها المجاهد المقاوم الثائر متقدماً على عدوك بخطوة يعني:

  1. أن تستعين على قضاء حوائجك بالسرية والكتمان:
    إن عدونا في داخل الأرض المحتلة تغلغل في مجتمعاتنا ــ المدنية والقروية والبدوية ـ بذاته أو بأدواته، وقد نصب شباكَ صيده عند كلّ منعطف، ويوظف طاقاته وإمكاناته ليحصي على الناس أنفاسهم، وليتوقع سلوكهم، وهو ذو نفس طويل، ولا شغل له ولعملائه إلا تصيّد الأخبار ورصد (التمتمات)، ويكفيه طرف خيط أو كلمة في جملة، ليضع صاحبَها تحت الرصد والمتابعة البشرية والإلكترونية، لذلك فكن أنت صاحبَ سرّ نفسك، ولا تفضي به لأحد، فإن كان ولا بد فضيّق الحلقة ما استطعت، فكلما ضاقت حلقةُ فعلك، ضاق على عدوك حبل مشنقته، وأتيته من حيث لا يحتسب.
  2. أن تعرف نفسك؛ قوةً وضعفاً:
    ثم اعرف نفسك، فلا تحمّلها مالا تطيق، ولا تلقِ بها إلى التهلكة، وليكن ثمنُ زهق روحك؛ حصد أرواحٍ لعدوك، وقديماً قيل إن من عرف نفسه وعرف عدوه سينتصر في كل معركة يخوضها، فاعرف نقاط قوتك لتضرب بها مكامنَ ضعف عدوك، واعرف نقاط ضعفك؛ لتعمل على تقويتها، أو سترها عن أعين عدوك وعملائه، تعرّف على تلك النقاط لتطيل عمرَ عملك وتثخن في عدوك، ولترفع أكلاف مواجهته لك. فمن المعلوم أن العدو إن خرج للقاء مجاهد مقاوم ثائر قوي البنية شديد الحيلة جاهز العدة؛ سيخرج له ثقيل العتاد بطيء الحركة ظاهر المناورة، الأمر الذي يتيح لك إنذاراً مبكراً على فعله، وهذا أمرٌ مطلوبٌ لذاته.
  3. أن تعرف عدوك؛ ضعفاً وقوة:
    فتتجنب مناطحته في مكامن قوته، وتسدد له الضربات والرشقات والطعنات في نقاط ضعفه، فالحرب خدعة، والحيلة قد تفوق أهميتُها أهميةَ الوسيلة، اعرف تلك النقاط معرفتك ذاتك، ولا تستهن بأي شاردة وواردة في هذا السياق، احصِ على عدوك أنفاسه، لتعرف كيف تخنقه وتدمره من أساسه.
  4. أن تكون طبيعياً في بيئتك:
    فلا تتظاهر ولا تتشاوف، ولا تتصدر المشهد ــ ما لم يكن الموقف يستدعي ذلك ـ فجزءٌ من أهداف عدونا في أثناء الاقتحامات والمطاردات والمناوشات معنا في قرانا ومدننا، جزء من أهدافه معرفة العناصر المحركة للمقاومة، ومن يمكن أن يتصدر المشهد ليقود الجهود، إنه ــ العدو ــ يمارس الاستطلاع بالنار ليكشف خبايا النفوس، فإن كنت عازماً على أمر تثخن فيه بعدوك، فكن أنت كما أنت، لا تظهر ما (يفضح) سرَّك، ويجعل العدو يُقدّر ما يجول في صدرك.
  5. أن تعرف بمن تثق:
    إذ إنه لا يمكن في بعض المواقف إلا أن يستعان بمعين، فاعرف بمن تثق، ولا يغرنّك أو يغرينك ظاهرُ الحال، فتقع في شباك عدوك في الحال، فعدونا متمرّس في صناعة المحيط وهندسة المجال، لذلك احرص كل الحرص على أن يكون سرك عند من تؤمن أنه سيحمي ظهرك، فلا تستعجل ولا تحرق المراحل، واصبر وصابر، إلى أن تُنضج ظروف عملك ومتطلباته ــ الذاتية والموضوعية ـــ ثم شدّ على عدوك من حيث لا يحتسب ولا يرتقب.
  6. أن تكون باردَ الرأس عصياً على الاستفزاز:
    إن ما يقوم به عدونا من أعمال وما ينفذه من مخططات واعتداءات على البشر والشجر والحجر، تطيش العقول، وتستفز المشاعر، وتدفع على التحرك الآني، دون تخطيط أو تجهيز أو أخذ بالأسباب، وهذا ما يريده العدو؛ أن نتحرك ونحن تحت الضغط، دون تخطيط أو تجهيز أو إعداد، فيسهل عليه توقع فعلنا والتصدي له؛ لذلك كن بارد الرأس ثابت الجنان، فلا تُستفز ولا تُستثار، وتحرك وأنت مسيطر على الموقف، متحكمٌ بساحة العمل، مقدراً لرد فعل عدوك، وعندها فقط ستؤتي نقاطُ قوتك أفضلَ ما عندها، وستحشر عدوك في مربع ردّ الفعل غير المحسوب الذي سينتج عنه مزيدٌ من انكشاف الظهر، لتسدد له ضربات تقصم الظهر.
  7. أن تعلم أن الانتقام طبقٌ يؤكل بارداً:
    قد يظن البعض أن ردّ الصاع صاعين على العدو في التوّ واللحظة ما هو إلا مؤشرٌ على القدرة والجاهزية، وهذا إن صح في موقف، فقد لا يصح في مواقف أخرى، إننا إن أردنا أن نسدد لعدونا ضربات موجعات؛ لا بد لنا من أن نعي أنه عندما يخرج لأي عمل أمنيّ أو تعبويّ؛ يخرج وهو كامل الجاهزية، مستجمعاً للحواس كلها، مسيطراً على منطقة العمليات، لذلك فإن التصدي له آنياً تصدٍ للمنع ــ دفاع صد ــ قد يجبي منّا أثماناً وأرواحاً نحن في أمس الحاجة لها، لذلك قد يكون من المناسب أن تترك موجة العدو لتأخذ مداها ثم تبدأ بالانحسار، لنبدأ نحن بعدها بالإعداد لتسديد الضربات وإطلاق الصليات، وما في تأخير الرد من بأس ــ فمعركتنا مع هذا العدو طويلة ــ إن كان سيجبي من عدونا أرواحاً وأثماناً أكبر مما لو تم التصدي له فعلياً وآنياً وهو في كامل الجاهزية والحركية.
  8. أن تعرف محيط عملك وساحة عملياتك:
    ومن وحي ما شهدنا في العمليات الأخيرة ــ أبو القيعان، أبناء العم غبارية، وضياء حمارشة ـ فإننا نجزم أن هؤلاء الشهداء السعداء قد وردوا وتردّدوا على مكان عملياتهم وعملهم أكثر من مرة، فشكلُ حركتهم وتنقلهم في العمليات، يقول إنهم يعملون في ساحة خبروها جيداً، وتنقّلوا فيها راجلين مستطلعين جامعين المعطيات والمعلومات الصلبة التي مكنتهم من ضبط عدوهم وهو غافل في نوبة حراسته، فأثخنوا فيه الجراح وكبدوه الخسائر الكبيرة بالأكلاف القليلة، فضياء رحمه الله لم يطلق من بندقيته سوى ستة عشرة طلقة، أردت خمسة من الصهاينة، وأبو القيعان حصد أرواح أربعة من المحتلين قبل أن تسقط من يده السكين، أما سليلو آل غبارية الكرام فقد تنقلوا في ساحة العمليات برشاقة وخفة حركة لا يمكن أن تكون إلا ممن خبر المكان وأحسن اختيار الزمان.
  9. أن تعرف هدفك:
    ثم اعرف هدفك الذي تريد أن تشتبك معه ــ بشرياً كان أو مادياً ــ فمعرفة الهدف والوقوف على تفاصيله، لازمة لا بدّ منها لتجهيز الذات والتدرب على الإجراءات، إن معرفة الهدف يعني أنك أيها المجاهد المقاوم الثائر لن تفاجأ بما يربكُك أو ما لم تحسب له حساب، إنه يعني أنك ستتصرف برباطة جأش وحرفية في الفعل، فتجبي أكبر الأثمان بأقل الاكلاف.
  10. أن تعرف كيف تختار أداة فعلك:
    فهي ــ بعد الله ــ رفيقك وأنيسك في مشوارك نحو العلا، وهي التي ستحمي ظهرك وتقسم ظهر عدوك، وحسن اختيارها هو ــ بعد منّ الله وتوفيقه ــ ما سيؤمن لك حرية الحركة وسلاستها؛ قبل الفعل وأثناءه وبعده، فلا (تستكبرها ولو عجرة) بل اختر لمهمتك المناسب من الأدوات، فقد تجدي السكينُ حيث لا يفيد المسدس، وقد يثخن المسدس حيث لا تفيد البندقية، فلكل مقام مقال، ولكل دولة رجال، وأنتم الرجال الرجال.

هذه عشر نصائح كتبها قاعد لمجاهد، هي جهدُّ المقلّ ولا نزعم أننا اخترعنا العجلة من جديد أو أننا (شلنا الزير من البير) وإنما سهمٌ نرجو ثوابه عند الله، فإن أحسنا فمن الله، وإن أسأنا فمن أنفسنا والشيطان.

“والله غالب على أمره ولكن أكثر الناس لا يعلمون”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى