مدونة المجد

✍️ الأسرى خط أحمر عريض وداكن

بقلم: مصطفى الصواف

(مدونة المجد) 
اليوم بدأت أولى خطوات الأسرى في سجون الاحتلال للتحضير لإضراب واسع عن الطعام في سجون الاحتلال.
يشارك في مرحلته الأولى نحو ألف أسير؛ أي ما يعادل نحو 20% من مجموع الأسرى في معتقلات الاحتلال، وقد يكون الأمر مفتوحا أمام بقية الأسرى للانضمام إلى الفوج الأول من المضربين، ويعتمد هذا على تجاوب الاحتلال وإدارة معتقلاته مع المتطلبات الإنسانية والحقوقية للمعتقلين، الذين تعرضوا في اليومين الأخيرين لحالة قمع غير مسبوقة في معتقل النقب، ولذلك فإن هذه المجموعة، والتي تمثل خمس الأسرى هي إنذار أولي للاحتلال.
فإذا تمادى في إرهابه وعدوانه على الأسرى فلن يتوقف الأمر عند العدد الأول، وسينضم بعد ذلك ألف أو ألفين، وقد يصل الأمر إلى دخول كل الأسرى تحت مشروع الإضراب عن الطعام، ولن يُتركوا لوحدهم، بل سينضم كل أبناء الشعب الفلسطيني في التضامن معهم ومواجهة الاحتلال بالطرق التي يملكونها.
وربما يتطور الفعل لتشارك المقاومة في الضفة الغربية، وحيث ما كانت، وفي غزة، لأن قضيتهم قضية إجماع وطني فلسطيني، وعندها على الاحتلال أن يتحمل كامل المسئولية عما سيكون.
قلنا كثيرا إن الأسرى من الخطوط الحمر لدى الشعب الفلسطيني، وتعدي الاحتلال على هذا الخط الأحمر لن يمر بسهولة، ولن تكون نتائجه بسيطة، وسيترتب عليه قضايا كثيرة، وعلى الاحتلال أن يعي ذلك، ويكف عن إيذاء الأسرى، أو التعرض لهم بسوء، وإذا كان الاحتلال يظن أن أسرى النقب، وما حدث معهم يشكل “بروفة” لما سيحدث لبقية المعتقلات في التعامل مع الأسرى، عندها على الاحتلال أن لا يلوم إلا نفسه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى