مدونة المجد

✍️ الكيان كله لم يكن يوما غير مجرم ..

بقلم: عبد الله العقاد

(مدونة المجد)

ونحن منهمكون نتحدث عن حكومة يمينية مجرمة متطرفة يجري تشكيلها كأننا ننسى الحقيقة البائنة أن الكيان كله يمثل جريمة سياسية وإنسانية، ولم يكن يوم غير آلة قتل وأداة إجرام وعدوان على المنطقة العربية، وأنه هجّر شعبنا من أرضه ودياره ولاحق اللاجئين في مخيماتهم ليحتلها..

إذًا، ليس الجديد التطرف والإجرام في هذا الكيان، فقط الجديد أن بقايا من حثالات هذا التجمع الاستيطاني (الكيان الصهيوني) هم من أخذوا بزمام أمورهم، يعني المشكلة داخلية بحته، وهي خطيرة عليهم وحدهم بل ستشكل أزمة وجود وبقاء للكيان كله..

وهذا يشكل فرصة لنا نشحذ فيها الهمم، ونتوحد سوياً نحو الهدف العظيم والغاية النبيلة، وهو الكنس والتحرير والتطهير والعودة وحق تقرير المصير، وعودة فلسطين لمحضنها العربي الإسلامي..

وأختم بهذا السؤال، هل الصبيان الحثالات بنكفير وسموتريتش ودرعي وبينت وليبرمان سيكونون أكثر خطر علينا من زئيف جابوتنسكي وابراهام تيهومي ومناحيم بيغن وبنغريون وشارون وشامير وراربين وموشاديان وأكابر المجرمين آخرين؟ الجواب، قطعاً، لا !

إذاً علامكم يا عرب ..؟!

كفوا عن اسهاباتكم في هذا، واذهبوا فتحسسوا من أنفسكم فهيئوها ليوم عظيم اقترب فلا تضيعوه…!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى