متفرقاتمدونة المجد

✍️ النفير النفير والرباط الرباط فالقدس تنتظركم

بقلم: مصطفى الصواف

(مدونة المجد)

أبشري يا قدس، فلست وحدك، ولن تكوني وحدك، فأنت في العيون، لن يكون إلا ما يحقق لك السلام والطمأنينة ويحفظك من كيد يهود وإن أشتد، الزحوف نحوك لن يحدها حدود فلم تعد عملا مندوبا، بل واجبا على كل فلسطيني في كل مكان ، والرابط فيك بات ملزما أكثر في هذه الأيام حتى يكون الجميع سد منيعا وصدا قويا لليهود، ويحولوا بينهم وبين ما يخططون له.

الزحف الزحف والرباط الرباط هي اللغة التي يجب أن تسود والحراك مطلوب من الجميع وتخطي العقبات والحواجز الصهيونية أول التحدي وصولا للمسجد الأقصى للدفاع عنه بصدوركم بهتافكم بتكبيركم بحجارتكم وبكل ما تملكون دفاعا عن الأقصى والقدس قبلتنا أولى ومسرى رسولنا الكريم ومعراجه إلى السماء، إنها القدس ، إنه الأقصى ، رمز بقائنا وعزتنا وكرامتنا فلا تمكنوا منه شذاذ الافاق يهود وكونوا لهم بالمرصاد فأنتم جدار الصد الأقوى، والقادرون على التصدي وتحقيق النصر على يهود مهما بلغوا من قوة فأنتم الأقوى ، نعم أنتم الأقوى، والأيام التي مضت في شهر رمضان أثبتت أنكم الأقوى، بتحديكم ومواجهاكم وتصديكم افشلتم ما كان يخطط له الاحتلال، ومنعتم خرافات ذبح القرابين ، وحولتم الاقتحامات من مسارها الذي رسمه الاحتلال، حتى ما يسمى مسيرة الأعلام لن يتمكن يهود من القيام بها ، هذا بفضل الله أولا وبصمدكم ورباطكم وتحديكم فكنتم الأقوى.

اليوم التحدي أكبر العدو يريد أن يرمم فشله وخيباته ويريد تحديكم بفرض ما يخطط له فرض التقسيم الزماني والمكان بقوة السلاح، وبقوة جنوده، وإرهابهم ومستوطنيه، ولكن هيهات له، فأنتم حماة القدس وستكونون له بالمرصاد الأحد القادم وستفشلون ما يخطط له كما أفشلتم في رمضان ما كان يخطط له، وستكون له بالمرصاد، فالزحف الزحف والرباط الرباط ولكن لن تتركوا لو حدكم وسيكون الكل معكم وبجواركم، وسيف القدس ليس ببعيد عنا، ولكن كونوا الأقوى، وأنتم كذلك الأقوى إن شاء الله، كونوا على ثقة أن سيف القدس لازال مشرعا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى