مدونة المجد

✍️ اليوم الأول لحملة “البؤر الاستيطانية” في الضفة الغربية

بقلم: سعيد بشارات

(مدونة المجد)

شارك الأربعاء مئات من عصابات المستوطنين في الحملة التي قادتها منظمة نحالاه الاستيطانية بزعامة دنييلا فايس ومباركة حاخامات الصهيونية الدينية وعلى رأسهم حاييم دروكمان؛ لبناء مستوطنات جديدة في الضفة الغربية في المناطق المصنفة C، وقد نجحت الحملة في يومها الأول بإقامة 7 بؤر استيطانية جديدة، ستبدأ حسب الخطة بخيم، ثم تتطور بعد ذلك لتصبح مثل مستوطنة أفيتار على جبل صبيح، عملية البناء اليوم تمت برعاية وإشراف جيش العدو وشرطته، وتم “إسكان” الخيم بعائلات تبحث عن سكن، ومعظمها من عصابات التلال.

يحدث ذلك بينما حكومة لبيد غير قادرة حالياً على الدخول في مواجهة مع هذا الخزان الانتخابي الذي قد يضر حلفاءه مثل ساعر وغانتس ويمينا.

أمس صرّح لبيد لأعضاء كتلته أنه لن يشرك مستقبلاً معه في الائتلاف حزب مثل بن غفير، ولا المشتركة، ووصف الاثنين بالمتطرفين، وهذا تصريح مخالف لمواقفه السابقة، لكن يأتي هذا التصريح بسبب الهجمة الإعلامية التي يشنها نتنياهو ضده، والتي يتهمه خلالها بأنه لن يكون قادرا على تشكيل ائتلاف دون المشتركة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى