مدونة المجد

✍️ لست بالخب ولا الخب يخدعني

بقلم: أ. مصطفى الصواف

(مدونة المجد)

بنيت رئيس وزراء الكيان الصهيوني ، هذا الخب يريد أن يخدع الفلسطينيين والمرابطين في القدس بزعمه أن ما يشاع عن نية المتطرفين الصهاينة ذبح القرابين في المسجد الأقصى في أعيادهم محض افتراء ، وأنه لا توجد نية لدى المستوطنين ولا حكومة الخب بنت نيه للقيام بهذه الطقوس والتي تعتبر خطا أحمرا تجاوزه يعني إشعال المنطقة بأكملها، وذلك بعد أن أعلن الشعب الفلسطيني الاستنفار، وأعلنت أيضا المقاومة الاستعداد والجاهزية التامة في حال أقدم الاحتلال ومستوطنوه على اقتحام الأقصى، والقيام بطقوس ذبح القرابين.

وهنا نقول لبنيت وقادة المتطرفين والمجتمع الصهيوني أنكم تلعبون بالنار التي ستحرقكم ، وحديث بنيت عن عدم نية المستوطنين ذبح القرابين هي محض خداع وتضليل ظانا أن الفلسطينيين يمكن ان ينخدعوا بها ويصدقونها ويتركون الأقصى وحيدا ، أو أن المقاومة يمكن ان تنطلي عليها الخدعة وتوقف جاهزيتها واستنفارها ،فيجد بنيت والمستوطنين فرصتهم لتنفيذ ما يفكرون فيه ويسعون إليه، ولكن لن تنطلي هذه الخدعة لا على المواطنين الفلسطينيين، ولا على المقاومة وسيكون الجميع على استعداد تام في حال اقدم المستوطنون على فعلتهم.

نحن لا نتمنى لقاء العدو، ولكن لا يمكن لنا كفلسطينيين تركه يفعل ما يريد، وليحذر الاحتلال من أن غضب الفلسطينيين لن يتوقف، وعندها ستكون ثورة شاملة بكل ما يملك الفلسطيني من أدوات المواجهة الشعبية والعسكرية ولن تقتصر هذه المواجهة على الفلسطينيين وحدهم ، فعلى الاحتلال أن لا يطمئن لحالة التطبيع والخيانة مع النظام العربي الرسمي الذي حدثت، والتي يظن أنها ستشكل له أمنا، لأن الاحتلال مس مقدسا لن يسمح له العبث فيه، ولن تمر الحادثة كما مرت حادثة إحراق الأقصى في القرن الماضي.

ألاعيب الاحتلال بات مكشوفه وخداعه سيرتد عليه، وعلى أعوانه في المنطقة، فالحذر الحذر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى