مدونة المجد

✍️ ماذا حدث بين الدقيقة 1 والدقيقة 20 ؟؟!!

بقلم: أ. سعيد بشارات

(مدونة المجد)

الليلة أعلن جيش العدو أن مسلحين فلسطينيين أطلقوا النار من سيارة مسرعة تجاه موقع لقوة عسكرية “إسرائيلية” قرب شويكة في طولكرم، ومن ثم انسحبوا من المكان، ورداً على ذلك استنفرت “فرقة الضفة” قواتها للبحث عن المنفذين الذي ذكر الإعلام “الإسرائيلي” أنهم أصابوا عددا من الجنود، وتم إغلاق المفترقات في المنطقة لإلقاء القبض على المنفذين الذين خشي جيش العدو أن ينفذوا عمليات أخرى.

لكن!!!! وبعد مرور 20 دقيقة من وقوع الحدث واستنفار القوات وإغلاق المفترقات وإجراء التمشيط، في منطقة شويكة، أعلن الجيش بعد تحقيق داخلي أن ما حصل هو خطأ بالتشخيص وأن إطلاق النار كان من قوة “إسرائيلية” ضد أخرى- نيران صديقة.

الحدث خلق في الشارع “الإسرائيلي” – إعلاميا، شبكات تواصل- حالة من الإرباك ونشر لأخبار دفعت الناطق باسم جيش العدو لنشر توجيهات للجمهور لعدم نشر أو التعاطي مع الإشاعات والالتزام بما ينشره هو.
الإعلاميون “الإسرائيليون” تذمروا ولم يعجبهم تصرف جيش العدو والناطق بخصوص الحدث، وكأنه طلب منهم عدم العمل دون إذنه وخلاف ما ينشره هو.

مراسلة “إسرائيل” اليوم للشؤون العسكرية قالت في تغريدة لها :” يبدو، أنه قتل جندي إسرائيلي الليلة على الخط العازل قرب طولكرم، يبدو أنه قتل بنيران صديقه في الوحدة”.

هذا الإعلان الأخير والذي تناقله المراسلون العسكريون، مأخوذ دون زيادة أو نقصان من تغريدة للناطق باسم جيش العدو رون كوخاف، ولم تزد عليه مراسلة “إسرائيل” اليوم سوى كلمة (يبدو).

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى