مدونة المجد

✍️ وأقترب الوعد!!

بقلم: مصطفى الصوّاف

(مدونة المجد)

تتسارع الأيام فيما بينها ونقترب من يوم الخلاص، هذا ليس بأيدنا ولكنه القدر يسيرنا ويسير الأيام للوصول إلى اليوم الموعود.

الاحتلال يعجل بذلك اليوم الذي فيه ستكون نهايته ، وما تشهده القدس من أحداث وما يفكر يهود بالقيام به بذبح القرابين في المسجد الأقصى لن يمر ولن يكون سهلا وسيترتب عليه أحداث سيكتبها التاريخ بماء من ذهب.

أنا على قناعة أن اليهود يساقون سوقا نحو نهايتهم ، وهم بما سيفعلونه لا يستفزون الفلسطينيين وحدهم كون الفلسطيني مستفز من إرهاب قوات الاحتلال في القدس وفلسطين المحتلة من عام ٤٨ وفي الضفة الغربية وقطاع غزة وفلسطينيو الشتات ، وهو يظن أن ما أقدم عليه من تطبيع مع نظم باعت نفسها للشيطان، وأن هذا التطبيع أمن لها فعل ما تريد دون ردة فعل من الشعوب العربية والمسلمة، ما يقوم به الاحتلال وما يخطط له سيكون الانفجار المدمر لإرهابه وسبع نهايته، وستشتعل الأرض تحت أقدامه، ولن ينفعه ما ظن أنه قوة له وطمئنينة، وأن العالم سيكون له درعا واقيا ، وهي أحلام يعيش عليها الكيان ستتبخر في وقت قياسي.

النهاية اقتربت وعلى الفلسطينيين أن يعدوا العدة ويثبتوا أنهم رجال المرحلة القادرون على تلقين الاحتلال درسا لن ينساه ،فهم قادرون على ذلك بإذن الله.

معركة سيف القدس وحدت الجزء الأكبر من الفلسطينيين، والمعركة القادمة لن تبقي فلسطينيا لوحده بل ستجعلهم لحمة واحدة مدعومة من مليار مسلم حتى ينال هذا الجمع قسطا من الفوز والأجر، ويشاركوا في جز هذا الكيان من الوجود ووضع حد له ونهاية لاغتصابه لفلسطين والقدس، وستكون هذه المعركة الفاصلة مهما كلف ذلك من ثمن ومن شهداء ، فالقدس تنتظر الجميع في لحظة اقترب مشهدها وسنراها إن شاء الله عما قريب.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى