مدونة المجد

✍ ترقبوا الوجه الحقيقي للاحتلال

بقلم: أ. مصطفى الصواف

(مدونة المجد)

استقالة بينيت والدعوة لإجراء انتخابات مبكرة في الكيان ستكشف الوجه الحقيقي للكيان أمام الجميع وبشكل صارخ أكثر مما هو عليه.

حاولت حكومات الاحتلال المختلفة على مدي سنوات عمر الاحتلال الـ ٧٤ عاما، التجمل والخداع والظهور بمظهر حضاري ديمقراطي خدع المخدوعين في العالم بأن دولة الكيان دولة ديمقراطية معتدلة محبة للعيش بسلام بعيدة عن التطرف، بالفعل نجح الكيان في التضليل والخداع حتى يوم أمس وقبل تقديم بنت الاستقالة والدعوة لإجراء انتخابات مبكرة.

نعم قد تبدو الأربعة والسبعون عاما طويلة في الخداع والتضليل ولكنها في عمر التاريخ قليلة رغم ما شايها من من مجازر وقتل وإرهاب بحق شعب فلسطين وأرض فلسطين، ولكنها حتما ستنكشف وتظهر على حقيقتها أنها كانت سنوات خداعه والقادم سيكشف للجميع أن الكيان الصهيوني كيان عنصري متطرف يميني إرهابي وهذا ما سيكون عليه في الانتخابات القادمة.

هذه الانتخابات والتي تعد الخامسة في خمس سنوات ستكشف حقيقة الكيان وستتوقف سنوات الخداع لتظهر الكيان على حقيقته ، كيان إرهابي متطرف معادي للإنسانية لا يؤمن إلا بنفسه، وأنه لا يستطيع العيش إلا في بحر من الدماء.
ستظهر الانتخابات دموية الكيان وعشقه للقتل والموت للأخرين وهذا ما سيكون عليه بعد الانتخابات التي ستكون علامة فارقة من الصعب اخفاؤها او التستر خلف شعارات وعبارات ومواقف خداعة ، سيشهد العالم حروبا دموية ستدفع البشرية ثمنها ولكنها ستشكل في نهايتها التطرف والعنصرية على حقيقتها، ولكن ستدفع البشرية ثمنا باهظا لذلك.

سيحكم الكيان اليمين بشكل واضح وسيرتكب الموبقات وسيضع النهاية له بسبب ما سيرتكبه من حماقات بلا رحمة ولا عودة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى