الأمن التقنيالأمن المجتمعي

3 خطوات لحماية أمن أطفالك على الإنترنت

المجد – وكالات

وجدت التكنولوجيا لتبقى، وتستمر في التقدم والنمو طوال الوقت. ونظرًا لمكانتها البارزة في العالم، فقد يبدو أن جيل اليوم قد ولد عمليا بجهاز آيفون (iPhone) في متناول يديه.

اعتبارًا من عام 2015، كان لدى 61% من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 3 و18 عامًا إمكانية الوصول إلى الإنترنت في المنزل، لقد زاد هذا العدد اليوم بلا شك، حيث أصبح أكثر ضرورة في كل شيء، بدءا من التعلم عن بُعد وحتى المراهقين الباحثين عن وظائف في مجال الأمن السيبراني.

وبالحديث عن الأمن السيبراني، الذي يعتبر موضوعا مهما يجب مناقشته مع أطفالك رغم أنه قد لا يبدو الموضوع الأكثر إثارة في العالم للتحدث عنه مع الأطفال، فإن خروقات البيانات تحدث كل يوم.

كما أنها تحدث لبعض أقوى الشركات في العالم، وبوجود موظفين محترفين في مجال تكنولوجيا المعلومات. وغني عن القول، ليس من الصعب عادة على المتسلل اقتحام جهاز حاسوب أو جهاز محمول بالمنزل.

إذن، ما الذي يمكنك فعله لإدارة الأمن السيبراني لأطفالك؟

منع الاختراقات الأمنية من الداخل

هناك العديد من الأشياء التي يمكنك القيام بها لتقليل مخاطر انتهاك البيانات في منزلك، خاصة عندما يكون طفلك متصلاً بالإنترنت. أولاً، تحدث مع أطفالك حول ماهية الأمن السيبراني وسبب أهميته. بناءً على أعمارهم.

يمكنك تعليمهم علامات التحذير من عمليات التصيد الاحتيالي، خاصة تلك الموجودة في رسائل البريد الإلكتروني، بما في ذلك كثرة الأخطاء النحوية أو طلب المال أو المعلومات وكذلك الروابط التي توجههم إلى الموقع الخطأ.

يمكنك أيضًا تعليمهم كيفية توخي الحذر بشأن مقدار المعلومات التي يشاركونها عبر الإنترنت. ليس من غير المألوف أن يكون لدى الأطفال والمراهقين حسابات متعددة على وسائل التواصل الاجتماعي، لذلك علمهم حماية كلمة المرور وأهمية الحفاظ على سرية بعض المعلومات.

إذا كان أطفالك يقومون بالتعلم الإلكتروني في ضوء جائحة كورونا، فهناك أيضًا بعض الخطوات التي يمكنك اتخاذها، بصفتك أحد الوالدين، لحماية شبكتك المنزلية بشكل أفضل.

أحد أفضل الأشياء التي يجب القيام بها هو إعداد سياسة تشفير. يحول التشفير البيانات الموجودة على جهاز الكمبيوتر الخاص بك إلى تنسيق مشفر بدلاً من تنسيق قابل للقراءة. هناك حاجة إلى “مفتاح” خاص لفك تشفير البيانات، مما يجعل من الصعب على المتسللين اختراقها.

إذا كنت لا تعرف كيفية إعداد سياسة تشفير على أجهزتك المنزلية، فقد يكون من المفيد التحدث إلى متخصص في تكنولوجيا المعلومات.

kids mobile training
الأطفال يحتاجون أيضا إلى توخي الحذر بشأن المعلومات التي يشاركونها على أجهزتهم المحمولة 

الأمن السيبراني أثناء التنقل

يستخدم المزيد من الأطفال الأجهزة المحمولة اليوم أكثر من أي وقت مضى. رغم أنهم قد يكونون كبارًا بما يكفي لإرسال رسائل نصية إلى أصدقائهم وتنزيل تطبيقات الوسائط الاجتماعية، فمن المحتمل أنهم لم يبلغوا من العمر ما يكفي لإدارة أمان الهاتف المحمول الخاص بهم.

الأمر متروك لك للتأكد من بقاء أجهزتهم المحمولة بأمان. لحسن الحظ، هناك بعض الطرق السهلة للقيام بذلك، بما في ذلك وجود أحدث برامج الأمان على الجهاز والتأكد من تحديثه دائمًا بأحدث البرامج ومطالبتهم بطلب الإذن قبل تنزيل التطبيق، كما يمكن تشجيعهم على استخدام شبكة واي فاي (WiFi) المحمية بكلمة مرور فقط.

مرة أخرى، يحتاج الأطفال أيضًا إلى توخي الحذر بشأن المعلومات التي يشاركونها على أجهزتهم المحمولة. قد لا يعرفون حتى أنهم يشاركون أشياء مثل موقعهم، لذا تأكد من وجود إجراءات أمنية مطبقة، أو حتى بعض التطبيقات المثبتة التي ستخفي هوية طفلك قدر الإمكان على أجهزتهم.

إذا كنت بحاجة إلى معرفة موقعهم، فهناك تطبيقات محددة مصممة للآباء والتي ستتتبعهم دون الحاجة إلى إدارة الإعدادات داخل هواتفهم.

الحد من التعرض

بالإضافة إلى وضع احتياطات الأمان في مكانها الصحيح، فإن إحدى أسهل الطرق لتقليل مخاطر تعرض طفلك لهجوم إلكتروني هو الحد من تعرضه للتكنولوجيا.

غالبًا ما يكون قول ذلك أسهل من فعله، خاصة إذا كان طفلك متصلاً بالمدرسة. لكن هذا ليس مستحيلاً. في الواقع، يمكن أن تفيد هذه الخطوة صحة طفلك الجسدية والعقلية.

يمكن أن يساعد الخروج أو تشجيع الأنشطة لعلاج “ملل” طفلك على تحفيز عقولهم. إن قضاء الكثير من الوقت على الإنترنت يمكن أن يؤدي في الواقع إلى القلق أو الاكتئاب أو حتى الشعور بالعزلة.

في هذه الأوقات الحالية من عدم اليقين، أصبحت مقاومة عوامل الخطر المتعلقة بحالات الصحة العقلية أكثر أهمية من أي وقت مضى. إذا كنت بحاجة إلى بعض الأفكار لإبعاد طفلك عن الشاشة كل يوم، فكر في ممارسة الرياضة في الهواء الطلق معهم أو الذهاب في جولة على الدراجة أو القيام بمشروع فني معًا.

لا تخف من الإبداع عندما يتعلق الأمر بالحد من تعرض طفلك على الإنترنت. ساعدهم على إيجاد توازن بين قضاء الوقت على الإنترنت والبقاء نشطا وأنت غير موجود معه. إذا قمت بذلك، جنبًا إلى جنب مع الانفتاح عليهم بشأن أهمية الأمن السيبراني، يمكنك أن تجعلهم (وعائلتك بأكملها) أكثر أمنا وأمانًا عبر الإنترنت.

المصدر : مواقع إلكترونية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى