في العمق

(4) أسباب تدفع الإعلام الصهيوني للحديث عن تطور المقاومة

المجد – خاص

بين الفينة والأخرى يقوم الإعلام الصهيوني ببث تقارير أو أخبار حول التطور المتزايد لقدرات المقاومة الفلسطينية، والتي باتت تسارع الزمن من أجل إعداد المفاجآت، والتصدي لحماقات الاحتلال.

الناظر لما ينشره الإعلام الصهيوني، قد يبدو الأمر وكأنه دعاية للمقاومة، أو نزاهة في الإعلام الصهيوني حيث ينشر ما له وما عليه من الأخبار والمعلومات.

في الواقع، فإن حديث الإعلام الصهيوني عن قدرات المقاومة وتطورها، هو موضوع خطير؛ لأنه يحمل الرسائل إلى جمهور متعدد: الجمهور الفلسطيني والجمهور الصهيوني والجمهور الدولي، وهذا سنورده في التفاصيل.

أسباب تناول الإعلام الصهيوني لقدرات المقاومة في الآتي:

  1. التنبيه الدائم للجبهة الداخلية/ حيث يوجه إعلام العدو رسائل للجمهور الصهيوني حول تطور قدرات المقاومة؛ ليضعهم في ضوء الانتباه من خطر المقاومة على مستوطناتهم وحياتهم واستقرار أمنهم .. وهذه رسالة للجمهور الصهيوني.
  2. التقييم الدائم لوضع المقاومة/ إعلام العدو يسهم في إبراز معلومات تسهم في تقييم الوضع السياسي والأمني، وغالباً ما يكون نشر أي معلومات عن المقاومة موجّهاً من أجهزة مخابرات العدو .. وهذه الرسالة أيضاً موجهة للجمهور الصهيوني.
  3. إظهار حالة السيطرة الصهيونية على قطاع غزة/ يريد إعلام العدو من نشره لهذه التفاصيل أن يظهر وكأن المقاومة متابعاً بدقّة من قبل الاحتلال، وهذه الرسالة موجهة للفلسطينيين في إطار الحرب النفسية.
  4. تبرير الحصار على غزة/ عندما يتحدث العدو عن تطور المقاومة، فإنه يقدّم تبريراً لقيامه بحصار غزة، حيث يوجه رسالته للرأي العام العالمي أن المقاومة خطر على الكيان فيقوم بالحصار.

هذه الأسباب وملخص الرسائل من العدو الصهيوني، لكن رسالة “المجد الأمني” إلى جمهور المقاومة بالحذر من رواية العدو الصهيوني، والحذر من تناولها، وننصح بالاعتماد على ما تبثّه المقاومة من معلومات مؤكدة ولأغراض محددة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *