الأمن المجتمعيمتفرقات

(4) أسباب لوقوع صورك ومعلوماتك بيد المخابرات الصهيونية

(خاص المجد الأمني)
يتفاجأ الكثير من المواطنين أن مخابرات الاحتلال الصهيوني تعرف عنهم معلوماتهم الخاصة وتمتلك صورهم، وتستخدمها في تهديدهم وابتزازهم، فيتساءل المواطن حينها: كيف وصلت المخابرات إلى معلوماته الخاصة؟

لا عجب في طرح هذا السؤال، لأنه يجب أن نتقبّل فكرة مفادها أن نشر الصور والمعلومات على مواقع التواصل الاجتماعي أو إرسالها عبر المحادثات لأقرب المقربين، يعني انعدام السريّة بشكل كامل.

ويجب علينا أيضاً تقبل فكرة ثانية أنه لا أحد يجبرك على تناقل صورك ومعلوماتك عبر المحادثات ومواقع التواصل الاجتماعي، يعني أنه بإمكانك التوقف عن نشر خصوصياتك.

لكن هناك عوامل تساعد في تسرب صورنا ومعلوماتنا عبر مواقع التواصل الاجتماعي، ومنها:
1. الجهل باستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، فهناك كثير من الأشخاص لديهم حسابات على هذه المواقع لكن لا يعرفون كيف يستخدمونها، عندئذ قد ينشرون صورهم أو معلوماتهم بدون قصد.
2. الإفراط والتفريط، يعني استخدام مواقع التواصل الاجتماعي بشكل مبالغ فيه، ونشر تحركاتك وصورك بشكل يومي، مع التفريط بالخصوصية وعوامل الأمان.
3. الثقة العمياء، خصوصاً بين الفتيات، فتقوم كثير من الفتيات بإرسال صورهن إلى صديقاتهن، اعتماداً منها على حجم الثقة الكبير بينهن، لكن يحدث أن تقوم واحدة من الفتيات بتهديد وابتزاز صديقتها بنشر صورها أو أسرارها.
4. الاستهتار، هو الآخر من العوامل التي تساعد في تسرب معلوماتك وصورك، فيقوم شخص ما بنشر صوره بكثرة متحججاً أنه غير مطلوب وأنه إنسان عادي وأن المخابرات لا تراقب مواقع التواصل .. وما شابه من الحجج.

إن هذه العوامل تساعد في تسرب معلوماتك من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، ووصولها إلى المخابرات الصهيونية، لكن أبرز عامل يجب الحذر منه هو أنفسنا، فعلينا ألا ننشر معلوماتنا وصورنا على المواقع والانترنت حتى لا نقع فريسة سهلة للابتزاز والإسقاط.

المجد .. نحو وعي أمني

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *