عين على العدو

اشكنازي سعى للتأثير على مضمون تقرير المخابرات الأميركية بشأن إيران

 


الشرق الأوسط


كشفت مصادر صهيونية مطلعة، عن أن أحد أهم أهداف الزيارة التي قام بها رئيس اركان الجيش جابي اشكنازي، للولايات المتحدة طيلة الأسبوع المنصرم، كان محاولة التأثير على تقرير أجهزة المخابرات الأميريكية الموحدة بخصوص التسلح الايراني، المفروض أن يتم اعداده حتى نهاية السنة الجارية.


 


وادعت هذه المصادر، ان التأثير الاسرائيلي سيكون ايجابيا ولمصلحة الولايات المتحدة وحلفائها. وفسرت ذلك بالقول: “التقرير الذي أصدرته أجهزة المخابرات في السنة الماضية، أعطى تقديرات خاطئة قال فيها ان ايران توقفت عن تطوير الطاقة النووية لأغراض عسكرية منذ عام 2003.


 


وقالت هذه المصادر، ان اشكنازي حضر الى واشنطن برفقة رئيس دائرة التخطيط الاستراتيجي في هيئة رئاسة أركان الجيش الاسرائيلي العميد يوسي هايمان، وقدما معا تقريرا حول التطوير المتواصل للأسلحة النوية الايرانية. وان هذا الموضوع سيكون على رأس الأبحاث التي سيجريها في الولايات المتحدة قريبا، وزيران اسرائيليان هما: وزير الدفاع إيهود باراك، ووزير المواصلات ونائب رئيس الوزراء شاؤول موفاز، الذي يتولى في الحكومة الاسرائيلية ملف التنسيق الاستراتيجي مع الولايات المتحدة.


 


وقالت مصادر مقربة من الوفد العسكري الاسرائيلي الرفيع في الولايات المتحدة، ان اشكنازي عاد الى اسرائيل مرتاحا، لأنه شعر هذه المرة بتجاوب أميركي مع موقفه.

مقالات ذات صلة