تقارير أمنية

ليفني تُقر بالعمل مع الموساد وتؤكد تشكيل حكومة جديدة الخريف المقبل

 


يديعوت أحرونوت


أقرت وزيرة الخارجية تسيبي ليفني علنا بأنها كانت تعمل في صفوف جهاز الاستخبارات الاسرائيلية (موساد)، وقالت لإذاعة الجيش الاسرائيلي “خدمت أربع سنوات في الموساد. وتابعت دورات تدريبية وتوليت مهمات في الخارج”.


 


ورداً على سؤال لاستيضاح المهمات التي قامت بها، رفضت ليفني اعطاء اي تفاصيل، واكتفت بالقول: “غادرت الموساد عندما تزوجت لأنني لم أعد استطيع ان اعيش هذا النمط من الحياة”.


 


وقالت بأن حكومة جديدة ستشكل في اسرائيل في موسم الخريف المقبل. وقالت في مقابلة مع صوت اسرائيل “انه اذا ترأست الحكومة الجديدة فانها ستعمل على تغيير طريقة الحكم واعادة الانتخابات المباشرة لرئاسة الوزراء”.


 


وأضافت إنها ستهزم رئيس الحكومة الحالية إيهود أولمرت، في حال قرر المنافسة مجددا على رئاسة حزب “كديما” بعد أقل من شهرين، في حين ذكرت مصادر حزبية أن طاقم مستشاري رئيس الحكومة السابق أريئيل شارون، بدأ العمل مع ليفني.


 


وقالت ليفني، إنها تستبعد أن يقرر أولمرت ترشيح نفسه مجدا لرئاسة الحزب، واضافت، “ليس لدي شيء ضد أولمرت، إنني مشغولة الآن في دفع العملية التي بدأت داخل حزب “كديما”، من أجل استبدال رئيس الحكومة، وهو (أولمرت) شريك في هذه العملية.

مقالات ذات صلة