تقارير أمنية

تنسيق « أمريكي ـ إسرائيلي » حتى العظم !

 


الاتحاد الإماراتية


أعلن وزير دفاع دولة الاحتلال «ايهود باراك» أن الولايات المتحدة ستربط قريباً إسرائيل بنظامين متقدمين لرصد الصواريخ لمواجهة أي هجوم مستقبلي من جانب إيران. وقال باراك بعد لقائه وزير الدفاع الأميركي «روبرت جيتس» للصحفيين إن البلدين يجريان أيضاً مباحثات بشأن تحديث الدرع الإسرائيلية للصواريخ الذاتية الدفع (آرو-2) لكنهما يختلفان بشأن ما إذا كان ينبغي أن يتضمن صاروخاً اعتراضياً اميركياً، وأضاف أن حكومتي البلدين ”تتفقان في رؤية الحاجة الى إبقاء كل الخيارات على مائدة البحث، لكننا قد لا نتفق في كل التفاصيل”.


ورفض باراك أن يذكر تفاصيل بشأن استعداد اسرائيل لمهاجمة إيران وحدها، لكنه قال: ”خلال بضعة أشهر ستكون إسرائيل أكثر قوة وتجهيزاً فيما يتعلق بالحماية من الأخطار القادمة من مسافة بعيدة”، وأشار إلى استعداده للتركيز على الإجراءات الدفاعية، وقال: إنه حصل على موافقة البنتاجون على نشر ردار قوي يعرف باسم (اكس باند) في اسرائيل ”قبل وصول الحكومة الأميركية الجديدة” في يناير. ووصف مسؤولون أميركيون هذا النظام الذي تبنيه شركة رايثيون بأنه قادر على تعقب شيء في حجم كرة بيسبول من على بعد 4700 كيلومتر، وسيمكن هذا النظام صواريخ آرو من اعتراض صاروخ ايراني ذاتي الدفع يسمى شهاب-3 في منتصف الطريق، فيما ستكون رحلته التي تستغرق 11 دقيقة إلى إسرائيل.


من جهته، ذكر مسؤول في وزارة الدفاع الأميركية أن جيتس وافق على درس مسألة تركيز رادار دفاعي مضاد للصواريخ في إسرائيل، وقال هذا المسؤول- الذي طلب التكتم على هويته- إن ”الهدف هو مساعدة اسرائيل على إنشاء قدرة دفاعية مضادة للصواريخ على بضعة مستويات لحمايتها من كل انواع التهديدات القريبة والبعيدة”.


وأفاد أنه بالإضافة الى الرادار، فقد وافق جيتس أيضاً على درس تقاسم المعلومات حول الإنذارات عن إطلاق صواريخ، وكذلك موضوع التمويل الأميركي لمشاريع اسرائيلية مكلفة بهدف التصدي للصواريخ القصيرة المدى وقذائف الهاون، وذكر أن هناك تقدماً سريعاً يحرز، مضيفاً: ”سنركز هذه المنظومة الأرضية هناك، والاسرائيليون سيضيفون عليها ما يرونه مناسباً”. وقال السكرتير الصحفي للبنتاجون جيف موريل: ”إننا مثل الاسرائيليين نرى الايرانيين يسارعون الى بناء قدرات صواريخ ذاتية الدفع، ولذلك فإننا نعمل من أجل مساعدة الإسرائيليين على تحصين دفاعاتهم في اسرع وقت ممكن”. وتوقع مسؤولون دفاعيون اسرائيليون طلبوا عدم نشر أسمائهم لرويترز أن تصل الدفعة الأولى من هذه النظم في سبتمبر المقبل.

مقالات ذات صلة