المكتبة الأمنية

ملف خاص: الصهيونية … تاريخها. سياستها. واقعها





















 
 

يشكل المشروع الصهيوني المتجسد على ارض فلسطين ا لتحدي الأبرز والأخطر لواقع ومستقبل الشعب الفلسطيني والأمة العربية والإسلامية، فقد استطاعت الحركة الصهيونية بالتحالف مع الاستعمار الغربي تحويل الأساطير والأوهام إلى واقع ماثل يمارس الإرهاب والعدوان على الشعب الفلسطيني وأجزاء من الشعوب العربية، ليقف شاهداً مريعاً على انحطاط قيم العدالة والحرية في عالم تحكمه المادة والمصالح، كما يدل بصورة قاطعة على الهوان والتشرذم الذي وصلت إليه الأمة العربية والإسلامية في مواجهة أعدائها الصهاينة ومن خلفهم.
وقد تعددت الرؤى والاجتهادات في فهم ظاهرة الحركة الصهيونية حسب اختلاف المناهج وزوايا النظر، فالبعض ينظر إليها باعتبارها إفرازاً من إفرازات الاستعمار الغربي وأداة من أدواته، والبعض يرى فيها وسيلة يهودية – أوروبية لحل المشكلة اليهودية في العالم المسيحي الأمريكي، والبعض يراها تعبيراً عن الأماني الدينية أو القومية أو الثقافية الدينية اليهودية، ونتاجاً للحراك الداخلي في الجاليات اليهودية في أوروبا، في سياق التطور الحضاري والمدني الأوروبي الاجتماعي والاقتصادي، وهناك من يراها من زاوية دينية بحتة فالصهيونية ببساطة هي اليهودية نفسها بما تكنه من عداوة وبغضاء للذين آمنوا، ولعل جميع الرؤى والتفسيرات تلقي الضوء على زاوية من طبيعة هذا المشروع الاستيطاني الاحلالي على ارض فلسطين، وجميعها تحمل على الأقل جزءاً من الحقيقة حول هذا المشروع وطبيعته ومنطلقاته وظروف نشأته وتطوره وصولاً إلى تجسيده.

 
 
























 
الخلفيات التاريخية والاجتماعية والسياسية لنشأة الحركة الصهيونية
تبلور الفكر الصهيوني في الفكر والسياسة الغربية
الوعود الغربية لليهود
الصهيونية بين أعضاء الجماعات اليهودية
مسار المنظمة الصهيونية العالمية حتى قيام الكيان الصهيوني عام 1948م
الأصول الرئيسة للفكرة الصهيونية
المراجع والمصادر
 
 

جميع الحقوق محفوظة © لـ المجد 2008

 
 

مقالات ذات صلة