عين على العدو

440 مستعمرة صهيونية في الضفة تغتصب الأرض وتحوّل حياة السكان إلى جحيم

مغتصبات تتزايد رغم لقاءات عباس وفريقه مع الاحتلال


440 مستعمرة صهيونية في الضفة تغتصب الأرض وتحوّل حياة السكان إلى جحيم


المركز الفلسطيني للإعلام


“لم تغير اللقاءات والمفاوضات المكوكية التي أجراها رئيس السلطة محمود عباس وفريقه مع قوات الاحتلال الصهيوني ولا التزام السلطة بمحاربة المقاومة من واقع المغتصبات الصهيونية في الضفة ولا زيادة انتشارها” هذا ما خلص إليه التقرير الإحصائي السنوي حول المغتصبات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية المحتلة للعام 2007.


 


ويتناول التقرير بيانات إحصائية حول المؤشرات السكانية والجغرافية في المغتصبات الصهيونية وتوفير البيانات اللازمة لوصف واقع المغتصبات الصهيونية في الأراضي الفلسطينية، وإبراز السمات الأساسية والعوامل الجوهرية التي تؤثر في المجتمع الفلسطيني وتحول حياته إلى جحيم ومعاناة يومية.


 


المواقع الاغتصابية


وأكد التقرير أن عدد المواقع الاغتصابية في الضفة الغربية في نهاية العام 2007 قد بلغ 440 موقعاً، منها 144 مغتصبة، و96 بؤرة داخل حدود المغتصبات، و109 بؤرة خارج حدود المغتصبات، و43 موقعا مصنفاً على أنه مواقع أخرى و48 قاعدة عسكرية.


 


ونوه الإحصاء الفلسطيني إلى توزيع المغتصبات حسب المحافظة، حيث كان أكثرها في محافظة القدس (26 مغتصبة) منها 16 مغتصبة تم ضمها إلى إسرائيل، ثم محافظة رام الله والبيرة (24 مغتصبة)، وكان أقل عدد من المغتصبات في محافظة طولكرم بواقع ثلاث مغتصبات، تلاها محافظة جنين بواقع خمس مغتصبات، كما تشير البيانات إلى أن نسبة المساحة التي يحظر على الفلسطينيين الوصول إليها قد بلغت 38.3 في المائة من مجموع مساحة الضفة الغربية، وأن مساحة الأراضي المبنية في مختلف المواقع الاغتصابية قد بلغت 235.209 ألف متر مربع.


 


عدد المغتصبين


بين الإحصاء الفلسطيني أن التقديرات تشير إلى أن عدد المغتصبين في الضفة الغربية في نهاية العام 2007 قد بلغ 483.453 مغتصب، مقارنة بـ 466.005 مغتصب في نهاية العام 2006، أي بنسبة نمو مقدارها 3.74 في المائة خلال العامين المذكورين.


 


كما أشار الإحصاء الفلسطيني إلى أن عدد المغتصبين في الضفة الغربية قد تضاعف حوالي 39 مرة خلال السنوات 1972– 2007.


 


وللمقارنة فقد تضاعف عدد اليهود في أرض فلسطين التاريخية وبقية الأراضي العربية المحتلة بمقدار مرتين تقريبا خلال نفس الفترة.


 


مضيفاً أن البيانات تشير إلى أن معظم المغتصبين يتركزون في محافظة القدس حيث بلغت نسبتهم حوالي 53 في المائة من مجموع المغتصبين في الضفة الغربية بواقع (256.037 مغتصب) منهم (194.695 مغتصب) في منطقة القدس J1 (ذلك الجزء من محافظة القدس الذي ضمته إسرائيل عنوة بعيد احتلالها للضفة الغربية في عام 1967). يلي ذلك عدد المغتصبين في محافظة رام الله والبيرة (81.851 مغتصب) ومحافظة بيت لحم (50.507 مغتصب)، ومحافظة سلفيت (30.947 مغتصب). أما أقل المحافظات من حيث عدد المغتصبين فهي محافظة طوباس (1.319 مغتصب).


 


المجالس الإقليمية


أشار الإحصاء الفلسطيني إلى أن توزيع المغتصبين في باقي الضفة الغربية حسب المجلس الإقليمي في نهاية العام 2007 قد كان على النحو التالي، شومرون: بلغ عدد المغتصبات التي تتبع هذا المجلس 34 مغتصبة يسكنها 71,493 مغتصب، آرفوت هياردين (وادي الأردن): بلغ عدد المغتصبات التي تتبع هذا المجلس 19 مغتصبة يسكنها 4,710 مغتصب، ماتي بنيامين: بلغ عدد المغتصبات التي تتبع هذا المجلس 31 مغتصبة يسكنها 132,369 مغتصب ، ميجليوت: بلغ عدد المغتصبات التي تتبع هذا المجلس 5 مغتصبات يسكنها 892 مغتصب، غوش عتصيون: بلغ عدد المغتصبات التي تتبع هذا المجلس 16 مغتصبة يسكنها 53,406 مغتصب، هار هيفرون (جبل الخليل): بلغ عدد المغتصبات التي تتبع هذا المجلس 14 مغتصبة يسكنها 12,328 مغتصب وتقع جميع هذه المغتصبات في محافظة الخليل.


 


الأيديولوجيا السائدة


بين الإحصاء الفلسطيني إلى أن بيانات نهاية العام 2007 تشير إلى أن عدد سكان المغتصبات الريفية قد بلغ 58.728 يعيشون في 99 مغتصبة، منها 38 مغتصبة دينية يسكنها 33.329 مغتصب، و36 مغتصبة علمانية يسكنها 10.496 مغتصب، و8 مغتصبات مختلطة يسكنها 7.736 مغتصب، والباقي لا يتوفر بيانات حول الصفة الدينية السائدة فيها.


 


التبعية المؤسسية


أشار الإحصاء الفلسطيني إلى أن معظم سكان المغتصبات الريفية يعيشون في مغتصبات تتبع حركة “أمناه” الاغتصابية: 36 مغتصبة يسكنها 29.296 مغتصب، يشكلون ما نسبته 49.9 في المائة من مجموع المغتصبين في المغتصبات الريفية في الضفة الغربية.


 

مقالات ذات صلة